تم النشر في: 28/05/2019

– بوعميم: دبي ماضية في ابتكار حلول مستدامة للتنمية الاقتصادية والمبادرات التحفيزية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم انعكست مناخاً إيجابياً على المستثمرين
– بوعميم: الجهود التي تبذلها الغرفة في الأسواق الخارجية للتعريف بمزايا الاستثمار في دبي بدأت تؤثي ثمارها والنمو في العضوية ودفاتر الإدخال المؤقت للبضائع نتائج إيجابية لهذه الجهود
– 15.3% نمو في عدد دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع الصادرة والواردة للدولة
– 64.9% نمو في قيمة بضائع وسلع دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع خلال الأربعة شهور الأولى من العام الحالي مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي مع بلوغ القيمة 1.83 مليار درهم

دبي- أظهرت بيانات حديثة لغرفة تجارة وصناعة دبي أن بداية العام الحالي شهدت نمواً لافتاً في عدد الشركات الجديدة المنضمة إلى عضوية غرفة دبي، حيث بلغ عدد الأعضاء الجدد خلال أول أربعة أشهر من العام الجاري ( يناير- أبريل) 6377 شركة، وبنسبة نمو بلغت 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي والتي بلغ عددها آنذاك 5316 شركة.

وشهدت العضويات المجددة نمواً بلغت نسبته خلال نفس الفترة 3.3% مع وصول عدد العضويات المجددة خلال العام الجاري إلى 39,338 عضوية، في مؤشر واضح على مرونة بيئة الأعمال في الإمارة، وقدرتها المتنامية على المحافظة على شركاتها، واستقطاب شركات جديدة في قطاعات متنوعة.

وأشار سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى ان نمو عدد العضوية مع بداية العام الحالي مؤشر إيجابي على الثقة المتزايدة من قبل المستثمرين العالميين ببيئة الأعمال في دبي، وقدرتها على توفير أقصى درجات النجاح والتطور والنمو المؤسسي لشركاتهم، معتبراً ان نسبة النمو الكبيرة في عدد الشركات الجديدة المنضمة للغرفة والتي وصلت إلى 20% مؤشر للمناخ الإيجابي الذي تركته المبادرات التحفيزية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) لتسهيل ممارسة الأعمال وخفض كلفتها، والتي كان آخرها إطلاق نظام الإقامة الدائمة (البطاقة الذهبية).

وأضاف بوعميم قائلاً:” تثبت دبي رغم التحديات العالمية بأنها عاصمة للأعمال ووجهة رئيسية للاستثمارات الخارجية، وما النمو في عدد العضوية وعدد دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع الصادرة والتي استقبلتها الدولة إلا دليل للجميع بأنها ماضية في خططها التنموية الاقتصادية لتعزيز تنافسية مجتمع الأعمال، وابتكار الحلول والمبادرات التي تضمن نمواً مستداماً على كافة الصعد. وبالتأكيد فإن الجهود التي تبذلها الغرفة للتوسع الخارجي في الأسواق الواعدة واستقطاب شركات هذه الأسواق إلى دبي قد بدأت تؤتي ثمارها، ونحن اليوم نرى نتائج إيجابية تدفعنا لبذل المزيد من الجهود لتحقيق رؤيتنا وأهدافنا الاسراتيجية.”

وسجلت دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع التي أصدرتها الغرفة واستقبلتها الدولة نمواً بنسبة 15.3% خلال الأشهر الأربع الأولى من العام الجاري مقارنة بعددها خلال نفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغ عددها خلال الفترة (يناير- أبريل 2019) 2439 دفتراً، مقارنةً بـ 2116 دفتراً خلال نفس الفترة من العام 2018.

وحققت قيمة بضائع وسلع دفاتر الإدخال المؤقت نمواً لافتاً بنسبة وصلت إلى 64.9%، حيث بلغت قيمة بضائع الدفاتر خلال اول أربعة أشهر من العام الجاري 1.83 مليار درهم، مقارنةً بـ 1.11 مليار درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي، مما يؤشر إلى نمو قطاع المؤتمرات والفعاليات في الدولة، واهتمام كبار التجار والعارضين باستعراض منتجاتهم وسلعهم وبضائعهم في الفعاليات والمؤتمرات التي تستضيفها إمارة دبي.

وسجلت دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع التي أصدرتها الغرفة فقط نمواً خلال نفس الفترة بلغ 32.2%، حيث بلغ عددها 78 دفتراً خلال الفترة يناير- أبريل 2019، مقارنةً بـ 59 دفتراً تم إصداره خلال نفس الفترة من العام 2018، حيث بلغت قيمة بضائع دفاتر الإدخال المؤقت الصادرة لأول أربعة أشهر من العام الحالي 53.5 مليون درهم وبنمو بنسبة 107.1% في قيمة بضائع دفاتر الإدخال المؤقت مقارنة بنفس الفترة من 2018.

وسجلت الغرفة خلال الربع الأول من العام الجاري نمواً لافتاً في التحول الذكي لخدمات العضوية والتوثيق التجاري، حيث بلغت نسبة المعاملات الذكية التي اجريت خلال الربع الأول 96% من إجمالي المعاملات التي أجريت في الغرفة، في حين انخفض عدد الزوار والمتعاملين لمراكز إسعاد المتعاملين بنسبة 85% مما يعكس نجاح جهود الغرفة في دعم التحول الذكي في خدماتها مع اهداف مدينة دبي الذكية.