تم النشر في: 27/08/2017

– المنصوري: نفتخر بما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات نوعية سبقت بها العديد من نساء المنطقة والعالم
– المنصوري: نتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى مبادرات مجتمعية نوعية من سيدات الأعمال الإماراتيات
– الغرير: المرأة الإماراتية أثبتت في ميدان العمل تفوقها وتميزها وأصبحت مثالاً للمهنية والكفاءة والنجاح
– الشحي: النجاحات المتتالية للكوادر النسائية ساهمت في تقدم الدولة على العديد من مؤشرات التنافسية
رجاء القرق: نجحت المرأة الإماراتية بفضل دعم القيادة الرشيدة في إثبات حضورها في مجتمع الأعمال وباتت عنصراً ومساهماً أساسياً في مسيرة النمو
– مجلس سيدات أعمال دبي مثال رائد على مساهمة المرأة الإماراتية في مجتمعها وتقدم وطنها
– إطلاق مجموعة عمل متخصصة لتحفيز المرأة ضمن شبكة الغرفة للاستدامة

دبي _ تحت رعاية معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، نظمت وزارة الاقتصاد وغرفة تجارة وصناعة دبي ندوة تحت عنوان “المرأة في المجتمع وقطاع الأعمال” وذلك ضمن المشاركة في احتفالات الدولة بـ “يوم المرأة الإماراتية”، والذي تقام فعالياته لهذا العام تحت عنوان “المرأة شريك في الخير والعطاء انسجاما مع توجهات الدولة بإعلان عام 2017 عام الخير.

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن المرأة الإماراتية طالما أثبتت كفاءة في مختلف المهام الموكلة إليها ضمن مختلف مواقع العمل في القطاعين الحكومي والخاص، في ظل الرؤية الحكيمة التي تبنتها دولة الإمارات لتمكين المرأة وتعظيم دورها في رسم مستقبل مشرق ومزدهر، ونحن نفتخر اليوم بما حققته من مكتسبات وإنجازات نوعية سبقت بها العديد من نساء المنطقة والعالم.

وتابع معاليه في كلمة خاصة بمناسبة احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية، إننا نحتفي اليوم بمبادرة رائدة العمل النسائي بالدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بتخصيص يوم 28 أغسطس من كل عام ليكون يوم المرأة الإماراتية، والتي اتاحت لنا مناسبة سنوية لاستعراض أبرز الإنجازات المتحققة والفرص الراهنة لتنمية وتطوير دور المرأة في المجتمع بما يعزز من الأهداف والتوجهات الاستراتيجية للدولة.

وأضاف معاليه أن اختيار شعار (المرأة شريك في الخير والعطاء) على احتفالات يوم المرأة الامارتية خلال العام الجاري، يعكس الدور الرئيسي للمرأة الإماراتية في تعزيز المبادرات التنموية للدولة، إذ يأتي منسجما مع إعلان عام 2017 عام الخير، وإطلاق استراتيجية ومنهجية واضحة لترسيخ ممارسات الخير والعطاء، والتي تعوَل الدولة في جزء كبير منها على القطاع الخاص لتفعيل دوره والتزامه الاجتماعي وترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية.

وأشار المنصوري إلى أنه في ظل المكانة المتميزة والحضور القوي لسيدات الأعمال بالدولة عبر اسهاماتهن في ردف النشاط الاقتصادي والتجاري، فإننا على ثقة بأن المرحلة المقبلة ستشهد العديد من المبادرات المجتمعية الهادفة والبناءة من قبل سيدات الأعمال الإماراتيات لاستدامة ممارسات الخير والعطاء بما ينسجم مع توجهات الدولة في هذا الصدد.

وقال سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إن يوم المرأة الإماراتية هو احتفاء بمكانة المرأة الإماراتية ومساهمتها القيّمة في مجتمع واقتصاد الدولة، حيث قطعت المرأة الإماراتية شوطاً كبيراً في الإنجازات التي حققتها في مختلف الساحات، وتخطت العراقيل وحققت النجاحات المتنوعة انطلاقاً من دعم قيادتنا الرشيدة وتمكينها للمرأة الإماراتية، متسلحةً بقدراتها وإمكاناتها وعلمها لتصل إلى أعلى المراتب المهنية والشخصية والاجتماعية.

ولفت الغرير إلى أن المرأة الإماراتية أثبتت في ميدان العمل تفوقها وتميزها، ولعبت وما زالت دوراً رئيسياً في منجزات الإتحاد، وهي اليوم عنصر مكمّل لدور الرجل في مسيرة الازدهار والتنمية، والحمد لله فإن ذلك هو مبعث فخر لنا جميعاً لأن المرأة الإماراتية أصبحت مضرب أمثال في الكفاءة والمهنية والنجاح في العالم.

وأقيمت الندوة في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي بمشاركة سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وسعادة الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، عضو المكتب التنفيذي لمجلس إدارة غرفة دبي، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، وبحضور نخبة من ممثلي القطاع الخاص وموظفي غرفة دبي ووزارة الاقتصاد.

تناولت الندوة مساهمة المرأة في تطوير قطاع الأعمال بالدولة، ودورها في تعزيز ممارسات المسؤولية المجتمعية لدى القطاع الخاص، إذ شملت استعراض لمبادرات المسؤولية المجتمعية للدولة مع تقديم عدد من النماذج الناجحة لرائدات وسيدات أعمال، فضلا عن اسهامات المرأة في تطوير ممارسات المسؤولية المجتمعية لعدد من المؤسسات والاقتصادية بالدولة في ضوء توليها مناصب قيادية في تلك المؤسسات.

وقال سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، إن المرأة الإماراتية نجحت في أن تلعب دورا رائدا في دعم المسارات التنموية بالدولة، إذ ساهمت النجاحات المتتالية للكوادر النسائية الإماراتية في مختلف ميادين العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي في تقدم الدولة في العديد من مؤشرات التنافسية على الساحتين الإقليمية والدولية.

وتابع خلال كلمته في الندوة، أن تعزيز دور المرأة في العملية التنموية للدولة بدأ مع مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إذ أرسى قواعد تشريعية وتبنى سياسات ساهمت في دعم وتمكين المرأة للنهوض بدورها التنموي والدخول في كافة ميادين العمل داخل الدولة، وقد واصلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الجهود الرامية لتنمية وتطوير دور المرأة في المجتمع.

وأضاف الشحي أن الاحتفال السنوي بيوم المرأة الإماراتية يشكل إضافة لتوجهات الدولة في تمكين المرأة، مشيرا إلى أن دولة الإمارات خلال الأربع عقود الماضية نجحت في تحقيق تقدم اقتصادي وتنموي شكل نموذجا يحتذى به عالميا، وقد مثلت المرأة رقما مهما في معادلة النجاح والريادة للدولة في هذا الصدد.

وتابع أن دولة الإمارات تعد أول بلد في المنطقة العربية والثاني في جميع أنحاء العالم، التي تتبنى إلزامية تعيين المرأة في مجالس إدارات الشركات، وأيضا تحقيق الدولة الريادة عربيا على العديد من مؤشرات المتعلقة بتمكين المرأة والتوازن بين الجنسيين الصادرة عن المنظمات الدولية المعنية بهذا الشأن، فضلا عن النمو المتزايد لنسبة تواجد المرأة في المجالس الحكومية والتشريعية وتوليها أرفع المناصب.

وأكد الشحي على أن ندوة اليوم توفر منصة متميزة لاستعراض ليس فقط اسهامات المرأة في المجتمع وقطاع الأعمال وإنما لمناقشة أبرز الفرص المتاحة للتوسع في دور المرأة خلال المرحلة المقبلة وبما يخدم توجهات الدولة، مشيرا إلى أنه ضمن تولي وزارة الاقتصاد ومعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، مسار المسؤولية المجتمعية المنبثق عن الاستراتيجية الوطنية لعام الخير، فإن الوزارة تعمل على تفعيل عدد من المبادرات الرامية لترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية لدى القطاع الخاص وتحفيزه على الالتزام بدوره تجاه المجتمع عبر مبادرات تنموية ومجتمعية. وتابع أننا على ثقة كبيرة في الدور النوعي الذي يمكن أن تقدمه سيدات الأعمال في الدولة لتعزيز هذا المسار.

وقدم سعادته نبذة سريعة عن أبرز المبادرات الجاري العمل على تفعليها خلال المرحلة المقبلة من بين الـ11 مبادرة التي تم إطلاقها ضمن مسار المسؤولية المجتمعية، ومن بينها المنصة الإلكترونية والتي ستسهم في تطوير قاعدة بيانات متخصصة عن هذا النشاط على مستوى الدولة، فضلا عن عدد من المبادرات الرامية إلى توفير حوافز وتسهيلات مالية وعينية لتعزيز ممارسات المسؤولية المجتمعية. ودعا الشحي سيدات الأعمال الإماراتية إلى المشاركة في تخطيط وتنفيذ المبادرات التي من شأنها تنمية دور القطاع الخاص في دعم المتطلبات التنموية داخل الدولة.

وخلال كلمتها الافتتاحية في الندوة، أكدت سعادة الدكتورة رجاء القرق، عضو المكتب التنفيذي لمجلس إدارة غرفة دبي، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، على الدور الريادي الذي تضطلع به المرأة الإماراتية في مسيرة نمو المجتمع الإماراتي، معتبرة إن المرأة الإماراتية أثبتت قدراتها وإمكاناتها كمكون رئيسي في الأسرة، وجزء هام من المنظومة الاقتصادية التي جعلت من دولة الإمارات مركزاً عالمياً للأعمال.
ولفتت القرق في كلمتها إلى أن الدعم الذي حظيت به المرأة الإماراتية من القيادة الرشيدة قد فتح أمامها جميع الأبواب لتلعب دورها الطبيعي في تقدم وازدهار المجتمع الإماراتي وبيئة الأعمال، مشيرةً إلى أن المرأة الإماراتية باتت قدوة يحتذى بها في جميع ميادين العمل والتميز، ومؤكدةً إن الثقة التي أولتها القيادة الرشيدة للمرأة الإماراتية حفزتها على الإبداع والابتكار لخدمة مجتمعها ووطنها.

وأضافت القرق قائلةً:” إن الإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية هي مبعث فخر لنا حيث استطاعت المرأة الإماراتية النجاح في بيئة عمل شديدة التنافسية، وباتت تدير وتحتل مناصب مرموقة في كبرى الشركات المحلية والعالمية. وإذا ما نظرنا إلى غرفة دبي، نجد إن نسبة النساء الإماراتيات من إجمالي عدد موظفي الغرفة بلغ 34% ، في حين تبلغ نسبة النساء في مجلس إدارة غرفة دبي حوالي 18%، مما يعكس التزام الغرفة بالعمل على تمكين المرأة، والإيمان بقدراتها في تحقيق أهداف الغرفة وخدمة مجتمع الأعمال.”

وأوضحت القرق أن مجلس سيدات أعمال دبي نجح في فترة قصيرة منذ تأسيسه في التحول إلى منصة مثالية لتحفيز المرأة، مشيرةً إلى ارتفاع عدد أعضاء المجلس إلى 500 عضوة، الأمر الذي انعكس تعزيزاً لدوره في دعم مسيرة نمو اقتصاد دبي.

وأعلنت القرق عن إطلاق مركز أخلاقيات الأعمال التابع لغرفة دبي مجموعة عمل جديدة ضمن شبكة غرفة دبي للاستدامة تحت مسمى ” المرأة الإماراتية في مسيرة التنمية” والتي ستكون مسؤوليتها مساعدة المرأة الإماراتية على لعب دور اساسي في أجندة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالتناغم مع رؤية الإمارات 2021، داعيةً المرأة الإماراتية إلى المشاركة في هذه المبادرة التي ستحدد شراكات بين القطاعين العام والخاص لخلق فرص إضافية ومميزة للمرأة الإماراتية.

وشهد الاحتفال كذلك عروضاً تعريفية وكلمات لكل من ليلى مصطفى عبداللطيف، مدير عام جمعية الإمارات للحياة الفطرية، ودانا كمالي، مدير أول شؤون الاستدامة وخدمة المجتمع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك “اتش اس بي سي”، وهند راشد، مدير الصحة المهنية والسلامة والبيئة في الهيئة الاتحادية للمياه والكهرباء.