تم النشر في: 10/07/2018

– بوعميم: ندعم خطط حكومتنا الرشيدة بتنويع الاقتصاد وإنشاء شراكات في قطاعات مستقبلية كالذكاء الاصطناعي والابتكار والخدمات الذكية وريادة الأعمال
– الترويج لدبي في 41 فعالية خارجية في 32 مدينة ضمن 24 دولة حول العالم
– تنظيم 14 فعالية خاصة بالاستثمار والشراكات الاقتصادية خلال النصف الأول من العام أبرزها المنتدى العالمي للاعمال لدول امريكا اللاتينية
– مكاتب الغرفة في أثيوبيا وأذربيجان والصين وأربيل وموزمبيق وغانا وكينيا والبرازيل تركز على التعريف بمزايا بيئة الأعمال بدبي ومساعدة الأعضاء على التوسع خارجياً

دبي- كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن تضاعف عدد الوفود التي زارتها خلال النصف الأول من العام الجاري ونموها بنسبة 106% حيث بلغ عددها 721 وفداً زائراً من 23 بلداً ضم 1432 شخصاً، مقارنةً بـ 350 وفداً زائرأ ضم 849 شخصاً خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وبحثت الغرفة مع هذه الوفود الزائرة تعزيز العلاقات بين مجتمع الأعمال في دبي ومجتمعات الأعمال في الدول التي يمثلونها، مع التركيز على تأسيس شراكات اقتصادية، وتطوير العلاقات التجارية، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتنظيم منتديات ولقاءات أعمال تعزز فرص النمو والاستثمار.

ولعبت غرفة دبي دوراً أساسياً في الترويج لإمارة دبي كوجهة عالمية للاستثمار والأعمال، حيث روجت خلال النصف الأول من العام الجاري لدبي في 41 فعالية خارجية في 32 مدينة ضمن 24 دولة حول العالم، حيث شملت هذه الدول كل من الصين ولاتفيا وليتوانيا واستونيا واسبانيا وكينيا وروسيا وبيلاروسيا وكولومبيا وغيرها.

وعقدت المكاتب الخارجية للغرفة 482 اجتماعاً مع شركات مهتمة بسوق دبي، واخرى من دبي تتطلع للتوسع في الأسواق التي تتواجد فيها مكاتب الغرفة، حيث تعتبر مكاتب الغرفة التمثيلية ركيزة أساسية في استراتيجية الغرفة للتوسع في الأسواق الخارجية الواعدة.

وفي إطار جهودها لتحفيز الشراكات الاقتصادية واستقطاب أبرز الشركات الخارجية إلى الإمارة والتعريف بالفرص الاستثمارية، نظمت الغرفة خلال النصف الأول من العام الجاري 14 منتدىً وفعالية للأعمال شارك فيها أكثر من 2694 مشاركاً، أبرزها الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية، ومنتدى الأعمال الإماراتي اليوناني، ومنتدى الأعمال الإماراتي الكوري، ومنتدى الأعمال والاستثمار الإماراتي التنزاني، ومنتدى الأعمال الإماراتي المولدافي.

واعتبر سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن الغرفة تعمل عبر شراكات متنوعة مع مختلف الهيئات العالمية وغرف التجارة الأخرى على تفعيل قنوات التواصل بين الشركات في دبي ونظرائها في الأسواق الأخرى، حيث ان اللقاءات التي تعقد مع الوفود الزائرة هدفها الترويج لدبي كوجهة عالمية للأعمال، وبحث الفرص لشركات دبي في الأسواق الواعدة.

وأضاف بوعميم إن الغرفة تركز في هذه اللقاءات على إبراز المزايا التنافسية لدبي، وفرص اقتصادها المتنوع ورؤيتها الطموحة لصناعة مستقبلها، مؤكداً ان العديد من الوفود الزائرة قد شاركت بعد ذلك في الفعاليات التي نظمتها الغرفة، وعقدت لقاءات مع شركات إماراتية حسب اهتماماتها واختصاصاتها لبحث فرص تعاون مشترك.

ولفت مدير عام غرفة دبي قائلاً:” ويبرز بالتأكيد الدور الذي تلعبه مكاتبنا التمثيلية الخارجية في التعريف ببيئة الأعمال في دبي، ومساعدة أعضائنا على التوسع في الأسواق التي تعمل فيها المكاتب، حيث تقوم مكاتبنا كذلك بتنظيم بعثات من هذه الأسواق إلى دبي للتعرف عن كثب على فرص ومزايا بيئة الأعمال والاستثمار في الإمارة، وعقد لقاءات مع مستثمرين من الإمارات. ونحن نؤمن أن مكاتبنا الخارجية تعتبر أداة رئيسية في استراتيجيتنا لاستقطاب المستثمرين إلى الإمارة، ومساعدة أعضائنا على تعزيز تنافسيتهم في الأسواق الخارجية، وبالتالي دعم خطط حكومتنا الرشيدة بتنويع الاقتصاد، وإنشاء شراكات في قطاعات ومجالات مستقبلية مطلوبة كالذكاء الاصطناعي والابتكار وريادة الأعمال والخدمات الذكية والصناعة والطاقة المتجددة.”

وأوضح سعادته ان الغرفة تستعد لتنظيم فعاليات متنوعة خلال الفترة المقبلة وأبرزها القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، وتنظيم المنتدى العالمي للاعمال لدول امريكا اللاتينية في بنما، بالإضافة إلى الإعداد لبعثة تجارية تشارك في معرض بناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية في هامبورغ، مؤكداً ان الغرفة ملتزمة دعم القطاع الخاص، وتسهيل ممارسته للأعمال.