تم النشر في: 10/09/2017

– 37,000 شركة هندية مسجلة في عضوية الغرفة وعاملة في دبي
– الغرير: الهند سوق استراتيجية لتجار دبي وعلاقاتنا التاريخية مدخل إضافي لتعزيز التعاون المشترك في مختلف القطاعات
– قنصل عام الهند: افتتاح الغرفة لمكتبها التمثيلي سيضيف بعداً جديداً ومتطوراً للعلاقات الاقتصادية المشتركة
– وزير الصناعات في حكومة ماهراشترا: فرص هائلة للشركات الإماراتية في قطاعات الصناعات الغذائية والبنية التحتية وصناعة الأدوية
دبي _ دعا سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي رجال الأعمال في الإمارة إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية الخارجية التي تستكشفها غرفة دبي في الأسواق الخارجية، مشيراً إلى أن السوق الهندية ترتبط بعلاقات تاريخية وطيدة مع مجتمع الأعمال الإماراتي، وتشكل خياراً مثالياً للاستثمارات الإماراتية.

وأشار الغرير إلى توفر فرص مجزية في الهند وخاصةً في قطاعات الأقمشة والزراعة والصناعات الدوائية والقطاع الرقمي وحتى البنية التحتية، مشيراً غلى اهتمام الشركات الإماراتية بهذه القطاعات، ورغبتها بالاستثمار في هذه القطاعات الرئيسية.

وجاء كلام سعادته خلال افتتاحه اليوم اللقاء الخاص حول الهند الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع قنصلية الهند في دبي ضمن مبادرة الغرفة “فرص استثمارية في أسواقٍ واعدة”، والتي تهدف من ورائها لتعزيز القدرات التنافسية لأعضائها من خلال تعريفهم بفرص الاستثمار المجزية في عددٍ من الأسواق المتميزة.

وأكد رئيس مجلس إدارة غرفة دبي على أهمية الهند كسوق استراتيجية لتجار دبي، مؤكداً إن الزيارة الأخيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد ابوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الهند قد ساهمت بتعزيز الروابط الوطيدة بين البلدين، وترسيخ التعاون في مجالات اقتصادية متنوعة.

وأشاد الغرير بمساهمة الشركات الهندية العاملة في دبي بمسيرة النمو والتطور، لافتاً إلى ان عدد الشركات الهندية المسجلة في عضوية غرفة دبي والعاملة في الإمارة تخطى 37,000 شركة، في حين بلغت تجارة دبي غير النفطية مع الهند في العام الماضي حوالي 26 مليار دولار امريكي، مما جعلها الشريك التجاري الثاني لدبي، مؤكداً رغبة الغرفة بتعزيز هذا التعاون التجاري وتطويرها بما يتلاءم مع متطلبات المرحلة القادمة من النمو.

وأضاف سعادته قائلاً:” وبالتأكيد إن افتتاح مكتب للغرفة في الهند مع نهاية العام الجاري سيعطي دفعة قوية للعلاقات الاقتصادية المشتركة حيث سيشكل نافذة للاستثمارات الإماراتية في الهند، وبوابة للاستثمارات الهندية في دبي دبي والمنطقة، وذلك نظراً لما تمتلكه دبي من مزايا تنافسية تجعل منها وجهة مميزة وملائمة لاستقطاب الاستثمارت الهندية.”

وجدّد الغرير تأكيده “التزام الغرفة بتوفير كل الدعم والتسهيلات لرجال الأعمال في البلدين لتأسيس شراكاتٍ تجارية، وذلك انطلاقاً من أهدافنا الاستراتيجية بدعم نمو الأعمال، وخلق بيئةٍ محفزةٍ لها، والترويج لدبي كمركز تجاري عالمي.”

ومن جهته، أشاد سعادة فيبول، قنصل عام الهند في دبي خلال كلمته بخطوة غرفة دبي لافتتاح مكتب تمثيلي لها في الهند، معتبراً إن المكتب سيشكل علامةً فارقةً لتطوير العلاقات الاقتصادية المشتركة، والارتقاء بها إلى مستويات تتلاءم مع إمكانات الجانبين، ذاكراً إن دولة الإمارات تعتبر شريكاً اقتصادياً استراتيجياً للهند.

وفي كلمته خلال اللقاء، دعا معالي سوبهاس ديساي، وزير الصناعات في حكومة ماهراشترا الهندية المستثمرين الإماراتيين إلى اعتبار الهند سوقاً مليئة بالفرص وخصوصاً في قطاعات الصناعات الغذائية والمياه والبنية التحتية ومنتجات الأدوية، مشيراً إلى اهتمام الهند الكبير بالتعاون الاقتصادي البناء مع الشركات العاملة في دولة الإمارات في ظل العلاقات السياسية والاقتصادية القوية التي تربط بين البلدين.

وتخلل اللقاء كلمات وعروض تعريفية من اتحاد الصناعة الهندية و”الإيكونومست” ووزارة الشؤون الخارجية الهندية.

وكانت غرفة تجارة وصناعة دبي قد أطلقت منذ العام 2010 مبادرتها تحت عنوان “فرص استثمارية في أسواق واعدة” حيث تستعرض الغرفة بالتعاون مع السفارات ومجالس الأعمال ومكاتب التمثيل التجارية في دبي الفرص الاستثمارية المتوفرة في أسواق هذه الدول التي تمتلك مؤهلات استثمارية تضيف إلى القدرة التنافسية إلى الشركات والمؤسسات العاملة في دبي في الأسواق العالمية وتسهل الوصول إليها.