تم النشر في: 18/09/2017

دبي _ في إطار جهودها لنشر الوعي حول أهمية السعادة والإيجابية في بيئة العمل، وإلتزاماً بتحقيق أهداف البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية الذي أطلقته دولة الإمارات في مارس 2016، نظمت مجموعة رعاية ورفاهية العمال التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة ندوة حول السعادة والإيجابية ورفاهيه الموظفين، وذلك في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي.

وشارك في الندوة أكثر من 100 مشارك من ممثلي قطاع الأعمال في الإمارة وعدد من أعضاء شبكة غرفة دبي للاستدامة، حيث هدفت الندوة إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات وتبادل القصص الناجحة حول كيفية قيام المؤسسات الخاصة والبرامج الحكومية في دولة الإمارات بتطوير وتعزيز الممارسات والمبادرات الفعّالة التي تعزز من سعادة الموظفين في بيئة ومكان العمل.

وخلال كلمته الترحيبية، قال عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي أن الغرفة تهدف من خلال تنظيم هذه الندوة إلى تشجيع مختلف المؤسسات إلى تبني ممارسات تشجع على خلق بيئة محفزة وإيجابية للموظفين والتركيز على سعادة الموظفين، مؤكداً أن السعادة لها تأثير إيجابي على إنتاجية المؤسسات، لافتاً أن الغرفة وضعت استراتيجيات لزيادة الوعي حول مفهوم السعادة وممارساتها بين الموظفين وذلك من خلال إطلاق مبادرات وتوفير بيئة عمل محفزة للسعادة والإيجابية.

وأشار الزعابي إلى أن خلال السنوات الماضية أنشأت شبكة غرفة دبي للاستدامة العديد من فرق العمل والتي ساهمت بشكل فعّال في تحسين صحة الموظفين ودعم رفاهية العمال.

وبدوره قال اللواء عبيد مهير بن سرور، نائب المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي ورئيس جائزة “تقدير”، حيث سلط الضوء في محاضرته على رؤية وأهداف جائزة تقدير التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والفرص التي تتيحها للمؤسسات المشاركة فيها من فوائد جمة منها، الأفضلية في الحصول على العقود والتوريدات للمشاريع الحكومية، وتحسين العلاقات بين المؤسسات وعمالها، مشيراً إلى أن إدارة الجائزة وسعت نطاق عملها لتشمل المصانع والشركات العاملة في المناطق الحرة في دبي إلى جانب شركات المقاولات، مما يرفع عدد العمال الذي ترعاهم الجائزة إلى أكثر من مليون عامل.

وشكر اللواء غرفة دبي على تنظيم هذه الندوة وأهميتها في مساعدة الشركات المشاركة في تبني بيئة عمل محفزة تسوده الإيجابية والسعادة والتي بدورها ستعزز من إنتاجية الشركة والمؤسسة، مشدداً كذلك على دور جائزة تقدير في تشجيع التميز في علاقات العمل وتعزيز أفضل الممارسات الدولية في مجال رعاية العمال.

وتحدث خلال الندوة مهدي محمد، رئيس قطاع الدعم المؤسسي والعلاقات الحكومية في “دلسكو” تحدث عن رفاهية العمال وتأثيرها الإيجابي على العمل، والدكتور أحمد الهاشمي، مستشار في اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي سلط الضوء على حقوق العمال ودور اللجنة، وفينود ميهرا، رئيس مؤسسة “سمارت لايف” تحدث عن الطرق الذكية التي تتبعها “سمارت لايف” لتحقيق سعادة الموظفين، بالإضافة إلى أناند كولابا بيلاي، نائب رئيس شركة “جرين بريدج” الذي تحدث عن آليات توفير المزايا للموظفين والعمال.

وتقود مجموعة رعاية ورفاهية العمال التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة كل من “دلسكو” ومجموعة “إيروس” وشركة الإمارات للصرافة و”فارنيك” ومجموعة القرم التجارية و”إمباور” ومجموعة ماجد الفطيم وشركة “اي بي بي” وشركة اتحاد المقاولين العالمية ومجموعة “تيكوم” والأحواض الجافة العالمية وشركة “تريستار” و”بلو” والفطيم كاريليون و”إنتركويل”.

وتمثل شبكة غرفة دبي للاستدامة منصةً أساسيةً لمجتمع الأعمال لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وهي بمثابة نادٍ يجمع جميع الشركات المهتمة بمجال الممارسات الاجتماعية المسؤولة والمستدامة.

وقد تأسس مركز أخلاقيات الأعمال في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004، وبرز كأهم مركز يساهم في الترويج لأهمية مسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد احتفل المركز خلال العام 2014 بالذكرى العاشرة لتأسيسه، ونجح خلال هذه الفترة في لعب دورٍ رئيسي في غرس ثقافة الأعمال المسؤولة في مجتمع الأعمال، ومساعدة الشركات العاملة في دبي على اعتماد اعلى معايير الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في استراتيجياتها العملية وذلك من خلال مجموعةٍ واسعة من المبادرات والبرامج والأدوات والورش التدريبية التي عززت من أداء الشركات وقدرتها التنافسية، وسمعة دبي كبيئة عمل تنافسية ومستدامة.