Published On: 27-3-2019

• وفد اقتصادي رفيع المستوى يضم ممثلين عن الجهات الحكومية وكبار رجال الأعمال في دولة الإمارات يناقش في بنما تفعيل الشراكات الاقتصادية
• الشحي: منصة دورية لدراسة الفرص والربط بين مجتمعي الأعمال لصياغة خريطة واضحة للتعاون المشترك
• بوعميم: نتطلع إلى بناء شبكة من العلاقات الاستراتيجية التي تدعم الشركات في دبي في خططها التوسعية الخارجية والأسواق اللاتينية وجهة هامة للاستثمار
• سلطان بن سليم: بنما مهمة جداً بحكم موقعها الجغرافي الاستراتيجي والمنتدى منصة هامة للحوار والتعاون
• أحمد بن سليم: بنما سوق واعدة وتمتلك الكثير من القواسم المشتركة مع إمارة دبي
• الأمن الغذائي والخدمات اللوجستية والسياحة وخدمات التمويل والطاقة المتجددة والبنية التحتية أبرز مجالات التعاون بين دولة الإمارات وأمريكا اللاتينية

دبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم عن تنظيمها بعثة تجارية رفيعة المستوى من دولة الإمارات العربية المتحدة تضم مجموعة من ممثلي الجهات الحكومية وكبار رجال الأعمال، متوجهاً إلى بنما خلال شهر أبريل المقبل للمشاركة في النسخة الثالثة للمنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية، والتعرف على آفاق وفرص النمو في العديد من الأسواق الواعدة في منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي.

ومن المقرر أن تبدأ زيارة الوفد التي تستمر لمدة أسبوع اعتباراً من 7 أبريل وذلك استعداداً للمشاركة في النسخة الثالثة من المنتدى العالمي الأعمال لدول أمريكا اللاتينية الذي تنظمه غرفة دبي خلال الفترة بين 9-10 أبريل المقبل في مدينة بنما. وتعد مواضيع الأمن الغذائي والخدمات اللوجستية والسياحة والخدمات المالية والطاقة المتجددة والبنية التحتية ضمن قائمة أبرز مجالات التعاون المشترك بين دولة الإمارات وأمريكا اللاتينية، حيث سيتم بحث كافة تفاصيل وجوانب التعاون في هذا المجالات خلال الزيارة.

ويتضمن جدول أعمال الوفد الإماراتي خلال الزيارة التعرف على الفرص الاستثمارية والتجارية في أسواق أمريكا اللاتينية الزاخرة بالكثير من الإمكانيات الواعدة بالنسبة للشركات والتجار في دولة الإمارات. وسيتم خلال النقاشات التطرق إلى جوانب تتعلق بتعزيز حجم صادرات وإعادة صادرات دبي غير النفطية إلى أسواق أمريكا اللاتينية لتتجاوز 2.1 مليار درهم إماراتي التي سجلت في العام 2018.

ويضم الوفد سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية نيابة عن معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إلى جانب سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة هشام عبد الله الشيراوي، الرئيس التنفيذي لمشاريع الواحة، وسعادة عيسى الغرير، رئيس مجلس إدارة “عيسى الغرير للاستثمار”، وسعادة عبد الحميد صديقي، نائب رئيس مجلس إدارة أحمد صديقي وأولاده، وسعادة يحيى سعيد لوتاه، الرئيس التنفيذي لمجموعة س. س. لوتاه ، وأحمد بن سليم الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، والدكتور جمعة المطروشي، نائب الرئيس التنفيذي لواحة دبي للسيليكون، ومجموعة من كبار المدراء والموظفين من موانئ دبي العالمية، وإكسبو 2020، ومبادلة، وشركة أحمد صديقي وأولاده، ومجموعة كانو، ومجموعة عباسي، وشركة “دو” للاتصالات المتكاملة، وغيرها من الشركات والمؤسسات في الدولة.

وينظم هذا المنتدى من قبل غرفة تجارة وصناعة دبي بالشراكة مع بنك التنمية للبلدان الأمريكية تحت شعار “استثمار الغد في وجهات المستقبل”، ويشارك فيه مجموعة من رؤساء الدول والوزراء وصناع السياسات وقادة الأعمال ورواد الأعمال والخبراء وكبار صناع القرار من دولة الإمارات ودول أمريكا اللاتينية.

ويشهد المنتدى على مدى يومين مجموعة من العروض التقديمية، والجلسات النقاشية التي تتناول أبرز الاتجاهات الاقتصادية التي تقود النمو والتطور في أمريكا اللاتينية، وكذلك الفرص والتحديات التي تواجه المنطقة. وستشارك الشركات من دولة الإمارات ومن أمريكا اللاتينية في اجتماعات عمل ثنائية تقام على هامش أعمال المنتدى.

وقال سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، إن دولة الإمارات ترتبط بعلاقات تعاون متميزة مع دول أمريكا اللاتينية قائمة على احترام المصالح وتحقيق المنفعة المتبادلة، مشيراً إلى الأهمية المتزايدة التي بات يكتسبها المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية ومساهمته الفعالة عبر دورتيه السابقتين في تسليط الضوء على أبرز الفرص التجارية والقدرات الاستثمارية التي يتمتع بها الطرفان ومناقشة إمكانية الشراكات والربط بين مجتمعي الأعمال بالتركيز على القطاعات ذات الاهتمام المتبادل، منها الطيران وخدمات الشحن والخدمات اللوجستية والقطاع الزراعي ومجالات الأمن الغذائي، وأيضا صناعة الحلال.

وتابع الشحي أن توفير منصة حوار دورية عبر هذا المنتدى وإتاحة المجال لتكثيف اللقاءات المشتركة فيما بين الجانبين يمثل أحد العوامل الرئيسية لصياغة خريطة طريق واضحة للتعاون المشترك، وتعكس الإمكانيات التي يتمتع بها الطرفان.

وقال سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية يشكل فرصة مهمة بالنسبة لرجال الأعمال في الإمارات للاطلاع على الإمكانيات الكبيرة المتواجدة في أسواق أمريكا اللاتينية والتواصل مع كبار صناع القرار في القطاعين الحكومي والخاص في المنطقة.

وأضاف سعادته قائلاً: “نتطلع إلى بناء شبكة من العلاقات الاستراتيجية التي تدعم الشركات في دبي، وتتيح لها معرفة المزيد عن فرص التجارة والاستثمار في الأسواق العالمية. كما نعمل على التعريف بدور ومكانة دبي من خلال مكاتبنا الخارجية، وتسهيل إقامة المزيد من العلاقات والروابط التجارية مع دبي، واستقطاب المزيد من الشركات لتتخذ من الإمارة مقراً لها ومنصة لإدارة عملياتها في المنطقة، فالوفد المشارك في المنتدى سيطلع عن كثب على الفرص الاستثمارية، ويعقد لقاءات مباشرة مع صناع القرار والمستثمرين لبحث تأسيس شراكات اقتصادية تجارية مشتركة.”

ومن جهته قال سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: “تعد بنما بلداً مهماً جداً بالنسبة لنا وذلك بحكم موقعها الجغرافي الاستراتيجي الذي يربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادي. ونحن نتابع باهتمام الاستثمار الذي تقوم الحكومة بضخه في قناة بنما والمرافق اللوجستية المحيطة بها. وتمتلك موانىء دبي العالمية حضوراً فاعلاً على امتداد أمريكا الجنوبية وجمهورية الدومينيكان، حيث تعتبر هذه المنطقة جزءاً أساسياً من شبكتنا بسبب امتلاكها الكثير من القدرات وتوفيرها لقيمة عالية لعملائنا. وسيكون هذا المنتدى مهماً بالنسبة لدول أمريكا اللاتينية بشكل عام وبنما ودبي على وجه التحديد، لذا نتوجه بالشكر لغرفة تجارة وصناعة دبي على جهودهم المستمرة في البحث عن فرص تجارية خارج الدولة، وعملها الدؤوب للتعريف بمكانة دبي على الساحة الاقتصادية العالمية.”

وأشار أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة إلى أن بنما تمثل بوابة مهمة يمكن من خلالها الوصول إلى العديد من الفرص التجارية الواعدة في أمريكا اللاتينية، مشيراً إلى العديد من القواسم المشتركة بين كل من بنما ودبي بصفتهما محطتين تجاريتين عالميتين تتواجد فيهما مجموعة من أهم المناطق التجارية الحرة في العالم، لافتاً إلى أن مركز دبي للسلع المتعددة يبحث بشكل مستمر عن الفرص التجارية في أمريكا اللاتينية وتعزيز مكانة دبي بوابة لإعادة التصدير لمنتجات القهوة التي يتم تصديرها من دول أمريكا اللاتينية إلى دول الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

ويتضمن جدول أعمال الوفد التجاري زيارات إلى قناة بنما، ومدينة المعرفة، ومنطقة كولون الحرة، حيث ستتاح لأعضاء الوفد فرصة الاطلاع على واقع النشاط التجاري والاقتصاد والفرص الاستثمارية في بنما.