تم النشر في: 02/04/2019

• الغرير: التكامل بين البعثات الدبلوماسية في الدولة وغرفة دبي يعتبر جزءاً أساسياً من قصة نجاح مجتمع الأعمال في الإمارة
• بوعميم: تركيز دبي على قطاعات ومجالات مستقبلية كالذكاء الاصطناعي والخدمات الذكية يرسخ مكانتها كوجهة للصناعات المستقبلية ومركز جذب للاستثمارات الأجنبية
• مأدبة عشاء السلك الدبلوماسي تعتبر مبادرة سنوية لغرفة دبي لتفعيل قنوات الحوار مع البعثات الدبلوماسية في الدولة

دبي- نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي أمس لقاءً موسعاً مع السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي العامل في الدولة وذلك ضمن فعاليتها السنوية “مأدبة عشاء السلك الدبلوماسي”، التي جمعت أكثر من 100 شخصية دبلوماسية في الدولة في فندق ماندارين أورينتال جميرا بدبي.

وجاء اللقاء ضمن استراتيجية غرفة دبي لتعزيز الروابط والعلاقات مع السلك الدبلوماسي في الدولة، وإطلاعهم على آخر المستجدات الاقتصادية في الإمارة، ومبادرات الغرفة المتنوعة التي تخدم قطاع الأعمال في الدولة والتوجهات المستقبلية، والشراكات مع مجتمعات الأعمال في بلدانهم، الأمر الذي يفتح آفاقاً جديدة للتعاون الاقتصادي والاستثماري.

وأكد سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي خلال كلمته الافتتاحية أهمية الشراكة القائمة بين الغرفة وأعضاء السلك الدبلوماسي في خلق حوار بنّاء يساهم بالارتقاء بالعلاقات الاقتصادية المشتركة، مثمناً الدور الهام الذي يلعبه السلك الدبلوماسي في تعزيز التعاون الاقتصادي بين دبي وبلدانهم.

ولفت الغرير إلى ان التكامل بين البعثات الدبلوماسية في الدولة وغرفة دبي يعتبر جزءاً أساسياً من قصة نجاح مجتمع الأعمال في الإمارة، مشيراً إلى ان هذا الحوار يستكمل الجهود التي تبذلها الغرفة في دعم مجتمع الأعمال، وتعزيز تنافسيته، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأضاف رئيس مجلس إدارة غرفة دبي أن التعاون مع ممثلي البعثات الدبلوماسية أثمر خلال العام الماضي عن تنظيم الفعاليات الاستثمارية المتنوعة، وإرسال بعثات تجارية متخصصة إلى عدد من الأسواق، وزيادة عدد الوفود الزائرة إلى دبي بالتنسيق مع سفاراتهم وقنصلياتهم، معتبراً ان اللقاء يشكل منصة إضافية مبتكرة للتواصل وتعزيز التعاون فيما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة.

وبدوره قدم سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي عرضاً تعريفياً مفصلاً حول نشاط الغرفة ومبادراتها خلال العام الماضي لتعزيز الشراكات الاقتصادية العابرة للحدود مع مختلف دول العالم، مسلطاً الضوء على التوجهات المستقبلية للغرفة لدعم استراتيجيتها التوسعية القائمة على الابتكار وريادة الأعمال والخدمات الذكية.

وأكد بوعميم أن اقتصاد دبي المتنوع قادر على مواجهة التحديات العالمية، ويتمتع بالمرونة اللازمة التي تؤهله للاستمرار في مسيرة النمو، نتيجة تميزه بعوامل عديدة أبرزها الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة، والاستراتيجيات المتنوعة التي تصيغ مستقبله، واستمرار أعمال تطوير البنية التحتية كشبكة الطرق والمواصلات والاتصالات والخدمات اللوجستية، والتشريعات القانونية المحفزة للنمو مثل تأشيرات الإقامة الطويلة المد والتسهيلات المتنوعة.

وأكد بوعميم أن تركيز إمارة دبي على قطاعات ومجالات مستقبلية مثل التكنولوجيا المالية “البلوك تشين” والطاقة النظيفة والمتجددة والخدمات الذكية والابتكار والذكاء الاصطناعي، يجعل منها رائدة في خططها المستقبلية، وأكثر قدرةً على استقطاب الشركات الراغبة بالاستفادة من الفرص الاستثمارية التي تتيحها دبي، مؤكداً أن دبي وفي ظل التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، ترسخ مكانتها يوماً بعد آخر كوجهة للصناعات المستقبلية ومركز جذب للاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وسلط سعادته الضوء على الخطط التوسعية لغرفة دبي التي تهدف لمساعدة شركات الإمارة على دخول أسواق جديدة، حيث افتتحت الغرفة مؤخراً مكتباً تمثيلياً جديداً في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، وشاركت العام الماضي فقط في 80 فعالية خارجية للترويج لدبي ومجتمع أعمالها، مبدياً استعداد الغرفة للتعاون مع السفراء والقناصل المعتمدين في الدولة في دعم خطط التوسع الخارجي لمجتمع الأعمال والقطاع الخاص في دبي.

وأشار بوعميم إلى أن الغرفة استقبلت خلال السنوات الخمس الماضية أكثر من 4700 وفداً زائراً من مختلف دول العالم، لافتاً إلى أن الوفود الزائرة تلعب دوراً رئيسياً في التعرف على بيئة الأعمال في الإمارة، والإطلاع على الفرص الاستثمارية، وحتى التعريف بفرص الأعمال في بلدانها، مؤكداً التزام الغرفة التعاون مع جميع الأطراف المعنية من أجل تطوير العلاقات الثنائية المشتركة.

وقدم الدكتور نوح أدريان رافورد من مؤسسة دبي للمستقبل عرضاً تعريفياً خلال اللقاء حول تاريخ المستقبل في دبي، مستعرضاً جوانب من الرؤية الحكيمة لقيادة دبي في صناعة المستقبل.

وأشاد أعضاء السلك الدبلوماسي بجهود غرفة دبي لخدمة القطاع الخاص بمختلف فئاته، معتبرين أن الشراكة مع غرفة دبي تخدم المصالح التنموية لبلدانهم وإمارة دبي، مثمنين دعم الغرفة المستمر، وجهودها لتعزيز العلاقات الثنائية بين دبي وبلدانهم.