Published On: 7-5-2019

دبي _ نظم فريق عمل المشاركة المجتمعية التابع لشبكة غرفة دبي للاستدامة بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع مؤخراً في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي ورشة عمل تعريفية حول قانون العمل التطوعي في إمارة دبي، وذلك في إطار الجهود المستمرة لاطلاع مجتمع الأعمال في دبي على أحدث المتغيرات التي تؤثر على بيئة العمل وقطاع المسؤولية المجتمعية.

وهدفت الورشة إلى تعريف المشاركين بالقانون رقم 5 لسنة 2018 بشأن تنظيم العمل التطوعي في إمارة دبي وأبرز ممارساته وكيفية تطبيقه في المؤسسات والشركات ومكان العمل، بالإضافة إلى مساعدة المشاركين في الورشة على المشاركة والانخراط في مختلف المبادرات والنشاطات التطوعية وتحفيز المشاركة المجتمعية الإيجابية داخل شركاتهم ومؤسساتهم.

وأكد الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي أن الغرفة تهدف باستمرار لاطلاع مجتمع الأعمال في الإمارة على أبرز المتغيرات القانونية وأحدث القوانين في بيئة العمل، مؤكداً كذلك أهمية هذه الورشة ودورها الهام في تعريف مجتمع الأعمال في دبي على العمل التطوعي في دبي ، مشيراً أن التطوع يعزز من مهارات الموظفين ويقربهم من مجتمعاتهم ومختلف الفئات التي تعيش فيه، ويجعلهم أكثر إنتاجية.

وأضاف رتاب أن شبكة غرفة دبي للاستدامة تضطلع بدور رئيسي في تنظيم الندوات وورش العمل والمنتديات التي تستهدف مساعدة الشركات على دمج ممارسات الأعمال المستدامة في استراتيجياتها وعملياتها التشغيلية، مشيراً إلى ان فريق عمل المشاركة المجتمعية التابع لشبكة غرفة دبي للاستدامة تأسس خلال العام الحالي مع 23 عضواً من الشركات ويهدف إلى تعزيز التعاون والعمل بروح الفريق الواحد من أجل هدف مجتمعي مشترك.

واستعرض أحمد حسن لوتاه، رئيس قسم التطوع في هيئة تنمية المجتمع أبرز مواد قانون العمل التطوعي الذي صدر في العام 2018، مقدماً شرحاً وافياً عن الخطوات والإجراءات التي ينبغي للشركات اتباعها قبل انخراط موظفيها في النشاطات التطوعية من خلال منصة التطوع. وجرى بعد ذلك استقبال اسئلة المشاركين في الورشة.

وبدوره قال حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع أن نسبة العمل التطوعي في أي مجتمع تمثل مؤشرًا على قدرة المجتمع على الاستجابة للتغيرات الاقتصادية والاجتماعية بسلاسة، مؤكداً حرص الهيئة على تثقيف الشركات والأفراد حول فوائد برنامج دبي للتطوع وتعريفهم على قانون العمل التطوعي في إمارة دبي بالإضافة إلى تشجيع الشركات والمؤسسات والمجتمع على التطوع. كما وشكر غرفة دبي على تنظيمها لهذه الورشة وإتاحة الفرصة للهيئة للمشاركة فيها بهدف تحفيز كافة شرائح المجتمع للمشاركة في الأعمال التطوعية.

يذكر أن برنامج Engage دبي” أطلقه مركز أخلاقيات الأعمال التابع لغرفة تجارة وصناعة دبي في نوفمبر 2008 بالتعاون مع مؤسسة”بزنس إن ذا كوميونيتي” في المملكة المتحدة، وهو البرنامج الأول من نوعه في الدولة حيث يهدف إلى تشجيع تطوع الموظفين في دبي، ويوفر قاعدة للشركات في دبي لانطلاق جهود التطوع لدى موظفيها بالتنسيق مع شركات تسعى لاستقطاب متطوعين، ويساعدها على توحيد جهودها الاجتماعية مع أهداف الشركة الاستراتيجية.

ويأتي إطلاق البرنامج في دبي بعد النجاح الذي حققه منذ إطلاقه في 2002 في مدنٍ عالمية رئيسية مثل باريس، فرانكفورت، اسطنبول، وهونغ كونغ حيث نجح في توسيع نطاق التطوع بين الموظفين، وزيادة مشاركة المتطوعين في تطوير المجتمعات المحلية والمستدامة.

وتمثل شبكة غرفة دبي للاستدامة منصةً أساسيةً لمجتمع الأعمال لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وهي بمثابة نادٍ يجمع جميع الشركات المهتمة بمجال الممارسات الاجتماعية المسؤولة والمستدامة.

ويشار إلى أن مركز أخلاقيات الأعمال تأسس في غرفة تجارة وصناعة دبي في عام 2004، وبرز كأهم مركز يساهم في الترويج لأهمية مسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويضم
المركز عدداً من الخبراء الذين يساعدون الشركات العاملة في دبي على تطبيق الممارسات المسؤولة التي من شأنها أن تعزز أداء الشركات وقدرتها التنافسية. ويوفر المركز البحوث والتدريب والتقييم بالإضافة إلى تنظيم بعض الفعاليات الهامة وتوفير الخدمات الاستشارية التي تعنى بتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.