تم النشر في: 02/07/2018

دبي- استعرضت غرفة تجارة وصناعة دبي الفرص الاستثمارية في القطاع العقاري في دبي أمام المستثمرين الصينيين وذلك خلال مشاركتها عبر مكتبها التمثيلي في شنغهاي في معرض العقارات الفخمة بكين 2018، الذي عقد مؤخراً بالعاصمة الصينية.

ويعتبر معرض العقارات الفخمة بكين أكبر المعارض في الصين لاستعراض الفرص الاستثمارية في الأسواق العقارية حول العالم أمام أكثر من 6,000 مستثمر صيني، حيث شارك في الدورة السابعة عشر من المعرض أكثر من 140 عارض دولي قدموا من أكثر من 35 دولة تغطي 220 وجهة استثمارية عقارية فخمة.

وعرض جناح الغرفة في المعرض مزايا الاستثمار في دبي، حيث استعرض ممثل مكتب الغرفة في شنغهاي المشهد العام للقطاع العقاري بدبي، وأجاب على استفسارات الزوار من الراغبين بدخول سوق دبي من بوابة القطاع العقاري. وكان هناك تواجد فعال في أجنحة المعرض لأكثر من 16 شركة إماراتية عرضت فرص الاستثمار في مشاريعها العقارية أمام الزوار والمستثمرين الصينيين.

وباعتبارها شريكاً استراتيجياً للمعرض الذي استمر لثلاثة أيام، نظمت الغرفة فعالية خاصة لكبار المشاركين في المعرض لاستعراض مزايا الاستثمار في القطاع العقاري في دبي، حيث حضر الفعالية 150 شخصية صينية من المهتمين بالاستثمار بقطاع العقارات بدبي، وبحضور ومشاركة سفير دولة الإمارات لدى الصين سعادة علي عبيد الظاهري.

وخلال كلمته الترحيبية، أشار عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في الغرفة إلى المزايا العديدة التي توفرها إمارة دبي للمستثمرين الصينين الراغبين بالاستثمار بالقطاع العقاري، معتبراً أن القطاع العقاري في الإمارة بات يجذب اهتماماً كبيراً وطلباً واسعاً من المستثمرين حول العالم.

ولفت خان إلى ان المستثمرين الصينيين هم الأكثر نشاطاً في السوق العقاري بدبي، حيث أجرى المشترون الصينيون أكثر من 2000 معاملة عقارية في دبي بقيمة 844 مليون دولار أمريكي خلال الفترة يناير 2016 وحتى يونيو 2017، مشيراً إلى توقعات بنمو هذه الأرقام مع وصول عدد الشركات الصينية العاملة في دبي والمسجلة في عضوية الغرفة إلى أكثر من 3400 شركة، وتوسع العلاقات التجارية بين الإمارات والصين.

وأكد مدير المكاتب الخارجية في الغرفة الإلتزام التام من قبل الغرفة بتسهيل التواصل بين المستثمرين الصينيين والشركات العقارية الإماراتية، معتبراً ان مشاركة الغرفة في معرض العقارات الفخمة في بكين هو جزء من الجهود التي تبذلها الغرفة للتعريف بالفرص الاستثمارية في الإمارة، وتعزيز تنافسية الشركات الإماراتية في الأسواق الخارجية.