Published On: 17-10-2017

دبي _ أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي عن رعايتها لمبادرة “تحدي دبي للياقة” التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي مؤخراً بهدف جعل دبي إحدى أكثر مدن العالم نشاطاً، وكشفت عن استعدادات كثيفة وخطط متنوعة لتحفيز موظفيها وعملائها في المشاركة في التحدي.

ودشنت الغرفة امس استعداداتها للمشاركة في المبادرة التي تبدأ في 20 أكتوبر بنشاط رياضي على ضفاف الخور ترأسه سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، حيث مارس موظفو الغرفة ومدراء الإدارات والعملاء نشاط المشي لمدة نصف ساعة إيذاناً باستعداد الغرفة الكامل لتحدي هذه المبادرة النوعية.

وكشفت الغرفة خلال لقاء الموظفين الشهري الذي نظمته أمس لموظفيها عن دمج مبادرتها السنوية “صحتي” ضمن فعاليات تحدي دبي للياقة، حيث ستطلق الدورة الخامسة منها والتي تهدف إلى مساعدة موظفيها على التحول نحو نمط الحياة الصحية والرياضية، واعتماد برامج مدروسة تساهم في تعزيز لياقتهم وخفض أوزانهم وذلك من خلال تخصيص 30 دقيقة يومياً لمدة 30 يوماً لممارسة الرياضات المختلفة التي ستنظمها الغرفة لموظفيها.

وأشار بوعميم إلى أن الغرفة تؤمن بأهمية أهداف تحدي دبي للياقة لكونها تعزز من سمعة دبي وبيئة أعمالها كوجهة محفزة وداعمة للرياضة والصحة، مؤكداً إن دبي تثبت للعالم عبر مبادراتها المتنوعة وجهودها الحثيثة أنها عاصمة للاقتصاد والأعمال والاستدامة والسياحة والرياضة والصحة.
ولفت بوعميم إلى أن اللياقة البدنية والصحة هما ركائز بيئة الأعمال الحيوية والناجحة، نظراً لتأثيرها الإيجابي على مكونات مجتمع الأعمال الحيوي، وبالتالي فإن الصحة واللياقة هما مفتاحا النمو الاقتصادي الذي تتطلع لتحقيقه دبي على الدوام ضمن منظومة متكاملة تتضافر فيها كافة الجهود، داعياً موظفي وعملاء الغرفة والقطاع الخاص في دبي إلى إثبات ريادتهم وتميزهم، والمشاركة في التحدي الذي سيكون له فوائد عديدة على المشاركين فيه.

وستنظم الغرفة على مدار فترة التحدي سلسلة متنوعة من النشاطات والفعاليات الرياضية في مبناها وعلى ضفاف الخور ستستهدف موظفيها وعملائها، بجانب المشاركة في مسابقة “صحتي” التي ستعزز التنافس بين الموظفين في مجال اللياقة البدنية والصحة.

وخلال اللقاء الشهري لموظفي الغرفة الذي حضره وعيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول قطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي، وجيسي إن جي، رئيس قسم المجموعة في مركز دبي التجاري العالمي، لفت الزعابي إلى أن صحة الموظفين جزءٌ أساسي من السلامة المهنية للمؤسسة التي يعملون بها، وعنصر رئيسي في نجاحها ونموها، معتبراً إن الغرفة ستسهل مشاركة موظفيها في فعاليات التحدي، وخصوصاً من خلال تخصيص 30 دقيقة يومياً لمدة 30 يوماً لهم لممارسة نشاطاتهم ورياضاتهم البدنية.

وسيبدأ ” تحدي دبي للياقة” من تاريخ20 أكتوبر حتى 18 نوفمبر 2017 وهو يعتبر المبادرة الاولى من نوعها على مستوى مدينة دبي والتي تهدف الى مشاركة جميع السكان بمختلف أعمارهم ومستويات اللياقة البدنية لديهم لممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً 30 يوماً في جو مليئ بالمرح والإثارة.