Published On: 27-9-2017

– بوعميم: الإنجاز يعزز جهودنا لنصبح أفضل غرفة تجارة في العالم والتكريم في المحافل الدولية اعتراف بمكانة دبي ومجتمع أعمالها
– مسابقة غرف التجارة الدولية هي البرنامج العالمي الوحيد لتقدير المشاريع والمبادرات المبتكرة لغرف التجارة العالمية
– التتويج هو الثاني لغرفة دبي في مسابقة غرف التجارة الدولية بعد فوزها في الدورة الثامنة لمؤتمر غرف التجارة العالمية في فئة أفضل مشروع للمسؤولية الاجتماعية
– خليل حداد: مؤشر دبي للابتكار هو أول مؤشر في العالم مبني على اقتصاد دولة ناشئة وقد ساهم في تعزيز وعي القطاع الخاص بأهمية الابتكار
– 53 طلب مشاركة من 27 دولة في الفئات المختلفة للمسابقة

دبي _ نجحت غرفة تجارة وصناعة دبي في حصد تتويج بارز على الساحة العالمية بفوزها بجائزة أفضل غرفة تجارة عالمية في فئة المشاريع غير التقليدية في مسابقة غرف التجارة الدولية التي نظمها الاتحاد الدولي لغرف التجارة التابع لغرفة التجارة الدولية وذلك خلال المؤتمر العاشر لغرف التجارية العالمية الذي اختتم في سيدني مؤخراً.

وجاء فوز غرفة دبي بالجائزة عن مبادرتها المبتكرة بإطلاق مؤشر دبي للابتكار، الذي أصبح أداة رئيسية لتعزيز مفهوم الابتكار في مجتمع الأعمال بالإمارة، والذي ساهم في تحفيز القطاع الخاص على اعتماد الابتكار طريقاً للنجاح والتطور.

وتعتبر مسابقة غرف التجارة الدولية التي ينظمها الاتحاد الدولي لغرف التجارة التابع لغرفة التجارة الدولية، البرنامج العالمي الوحيد لتكريم وتقدير المشاريع والمبادرات المبتكرة التي اتخذتها غرف التجارة والصناعة حول العالم.

وأهدى سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي هذا الإنجاز إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، مهنئاً سموه بهذا الإنجاز الذي ينبع من رؤية سموه باعتماد الابتكار أسلوباً للحياة والأعمال.

ولفت بوعميم إلى أن الفوز يجسد الإلتزام الكامل للغرفة بتحقيق رؤيتها بأن تكون أفضل غرفة تجارة في العالم، معتبراً ان الفوز على الساحة العالمية يعكس تنافسية دبي ومجتمع أعمالها والمكانة العالمية التي أرستها قيادة دبي للإمارة ومجتمع أعمالها.

وأضاف سعادته قائلاً:” بالتأكيد إن فوزنا بهذه الجائزة المرموقة للاتحاد الدولي لغرف التجارة هو رسالة ثقة لمجتمع الأعمال بأننا مستمرون بتوفير خدمات مضافة قيمة لقطاع الأعمال، وحريصون على تطوير بيئة أعمالنا لتحافظ على مستوياتها العالمية التنافسية. ونحن سعداء بهذا التكريم الذي يضعنا في المكانة التي نستحقها، ونؤمن بأن هذا الفوز سيسلط الضوء على بيئة الأعمال في دبي، والجهود المبذولة لجعلها من أفضل وجهات الأعمال عالمياً، فمجتمع الأعمال الذي يضع الابتكار عنواناً لنشاطاته هو بالتأكيد مجتمع ناضج وتنافسي ومتميز.”

وأكد مدير عام غرفة دبي إن مؤشر دبي للابتكار شكل ركيزة أساسية لمستقبل الأعمال في دبي، ونجح بالتأسيس لمرحلة متجددة من النمو الاقتصادي، ستنقل مجتمع الأعمال في الإمارة إلى مرتبة أعلى من التطور والنجاح، مشيراً إلى ان الغرفة تستعد لإطلاق الدورة الثالثة من مؤشر دبي للابتكار في نوفمبر القادم لتعزيز مسيرة الابتكار في القطاع الخاص.

وأوضح سعادته إن هذا الفوز والتتويج الذي يعتبر الثاني لغرفة دبي في مسابقة غرف التجارة الدولية بعد فوزها في الدورة الثامنة لمؤتمر غرف التجارة العالمية في فئة أفضل مشروع للمسؤولية الاجتماعية، يعكس إلتزام الغرفة التام بتعزيز تنافسية أعضائها في مختلف المجالات، وتميز الغرفة في جودة خدماتها ومبادراتها.

وقد ترشحت غرفة دبي للمرحلة النهائية من المسابقة مع أربع غرف تجارة أخرى من أصل 53 طلباً من 27 دولةً تقدمت لفئات الجائزة المختلفة، حيث كانت غرفة دبي الغرفة الوحيدة في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط التي ترشحت للمرحلة النهائية في هذه الفئة مع غرفة تجارة جواياكيل (الإكوادور)، وغرفة تجارة بيريرا (كولمبيا) وغرفة شراكة دي موين (الولايات المتحددة الأمريكية)، وغرفة تجارة ساوباولو (البرازيل).

وجاء الإعلان عن الفائزين بالمسابقة خلال فعاليات المؤتمر العاشر لغرف التجارة العالمية الذي ينظمه الاتحاد الدولي لغرف التجارة الذي اختتم أعماله في سيدني باستراليا في 21 سبتمبر الحالي، حيث شارك في المؤتمر أكثر من 12,000 غرفة تجارة من أكثر من 100 دولة حول العالم.

وبدوره أشار خليل حداد، مدير إدارة الاستراتيجية والتطوير المؤسسي في غرفة دبي إلى ان مؤشر دبي للابتكار يعتبر مشروعاً مبتكراً للغرفة لرفع نسبة مساهمة القطاع الخاص في الابتكار، حيث وضع أسساً لاستراتيجية طويلة الأمد لتطوير القطاع الخاص ودعم ابتكاريته، وتشجيع ثقافة الابتكار في بيئة الأعمال.

ولفت حداد إلى أن المؤشر هو أول مؤشر في العالم مبني على اقتصاد دولة ناشئة، مؤكداً إن المؤشر ونتائجه ساهمت بشكل كبير في تحديد نقاط القوة، والمواطن التي بحاجة إلى ابتكار، وبالتالي فإن تأثيره على القطاع الخاص انعكس بتعزيز تنافسيته وقدرته على مواجهة التحديات بابتكار الحلول.

ويعتبر مؤتمر غرف التجارة العالمية الذي ينظمه كل عامين في منطقة مختلفة من العالم الاتحاد الدولي لغرف التجارة، المنتدى الدولي الوحيد لرؤساء غرف التجارة لتبادل الخبرات، ومناقشة الأمور المتعلقة بقطاع الأعمال، وتنمية شبكات التواصل.

وتحت شعار “لقاء الأعمال”، ناقش المؤتمر العاشر للاتحاد الدولي لغرف التجارة مواضيع مختلفة تهم غرف التجارة وشملت الأعمال والنزاعات ودفتر الإدخال المؤقت والبنية التحتية ونماذج عمل غرف التجارة والاستدامة والسياحة والتنوع في بيئة العمل، وسهولة الحصول على التمويل وريادة الأعمال الشابة، والقيادة ومهارات الغد، والثورة الصناعية الرابعة والتنقل العالمي.

كما جذب جناح غرفة دبي خلال معرض المؤتمر العديد من المشاركين لتعريفهم بالخدمات والتسهيلات والمبادرات التي تقدمها الغرفة لمجتمع الأعمال، وعرض الفرص الاستثمارية المتوفرة في مختلف القطاعات الاقتصادية في إمارة دبي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على بيئة الأعمال في دبي، والدور الرائد الذي تلعبه الغرفة في تسهيل حركة التجارة العالمية.