تم النشر في: 01/07/2019

دبي _ أصبحت غرفة تجارة وصناعة دبي أول غرفة تجارة في العالم تزود أعضاءها وشركاءها الإقليميين بحلول متطورة عبر تقنية البلوك تشين لتسهيل التجارة العالمية وتسريع إجراءاتها وضمان معاملاتها، وذلك بعد توقيعها مؤخراً في سنغافورة مذكرة تفاهم مع غرفة التجارة الدولية وشركة “بيرلين” في مجال تطوير تقنيات البلوك تشين أصبحت بموجبها غرفة دبي الشريك الحصري لتقديم خدمات وبرامج البلوك تشين المبتكرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وستساهم هذه الحلول المبتكرة التي طورها مركز التجارة المستقبلية، الذي أسسته غرفة التجارة الدولية وشركة بيرلين بدعم من مؤسسة مشاريع سنغافورة، في تسريع المعاملات التجارية وخفض مخاطر التجارة وتبسيط وتسريع الإجراءات وتوفير ميزة أفضل لتعقب سلاسل الإمداد لضمان المعاملات مما سيساهم في تعزيز تنافسية الأعضاء والشركاء الإقليميين، والترويج لمفاهيم الشفافية في التجارة، إضافة إلى تعزيز استدامة الأداء المؤسسي من خلال خفض المعاملات الورقية والمحافظة على الوقت والجهد، الأمر الذي سيؤدي إلى   ترسيخ مكانة دبي الرائدة في منظومة التجارة العالمية.

 

وبموجب الاتفاقية، تكون غرفة دبي أول غرفة تجارة في العالم تمتلك الحقوق الحصرية لدعم حركة التجارة العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تقديم حلول مبتكرة لتسهيل التجارة عبر تقنية البلوك تشين، قام بتطويرها مركز التجارة المستقبلية، مما سيكون له الأثر الكبير في تحويل منظومة التجارة العالمية إلى نموذج مبسط وسهل وآمن لجميع المتعاملين، يستفيد منها اكثر من 45 مليون عضو في غرفة التجارة الدولية من 100 دولة.

 

وتعتبر الاتفاقية تكريساً لمكانة إمارة دبي باعتبارها إحدى المدن العالمية القليلة بجانب سنغافورة وهونج كونج وروتردام التي تعمل على تطوير واستخدام حلول تقنية البلوك تشين لدعم التجارة العالمية وخفض مخاطرها وتسريع إجراءاتها.

 

وتعليقاً على الاتفاقية، قال سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ورئيس الاتحاد العالمي لغرف التجارة إلى ان موضوع التجارة العالمية يبقى موضوعاً هاماً على رأس أولويات الاتحاد العالمي لغرف التجارة، التابع لغرفة التجارة الدولية باعتباره جزءاً أساسياً من جهود نشر التنمية الاقتصادية حول العالم، حيث انه تبين من خلال الدراسات المتنوعة أن غياب الشفافية والكفاءة في المعاملات التجارية يعتبر أحد معوقات استدامة النشاط الاقتصادي العالمي وخصوصاً في فئة الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

 

وأضاف بوعميم قائلاً:” ولا شك ان الاستعانة بأحدث حلول التكنولوجيا مثل تقنية البلوك تشين لتسهيل التجارة العالمية وتبسيط وضمان إجراءاتها يعتبر أحد الحلول المتقدمة التي ينبغي اعتمادها حول العالم. وبالتأكيد فإن اختيار غرفة دبي لتقديم أحدث هذه الحلول التقنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بالتنسيق مع غرف التجارة الإقليمية يعكس المكانة العالمية التي تحتلها الغرفة في بيئة الأعمال، والثقة العالمية التي تتمتع بها باعتبارها ممثلاً للقطاع الخاص في مدينة دبي الحيوية التي تعتبر إحدى مدن العالم القليلة التي بدأت تفكر بالمستقبل من خلال “مبادرة دبي 10X”، واعتمادها التحول الذكي في كافة معاملاتها ونمط حياة سكانها. ونحن على ثقة بأن غرفة دبي ستعمل من خلال هذه الاتفاقية على تعزيز الوعي في مجتمع الأعمال المحلي والإقليمي بكيفية صناعة مستقبل آمن للقطاعات الاقتصادية العالمية.”

 

وبدوره قال خليل حداد، مدير إدارة الاستراتيجية والتطوير المؤسسي في غرفة دبي أن الاتفاقية تصب بشكل رئيسي ضمن خطط غرفة دبي لدعم مشروع الحرير الرقمي ضمن “مبادرة دبي 10X”،  الذي أطلقته مؤخراً بهدف تطوير حركة التجارة إقليمياً وعالمياً من خلال زيادة شفافية سلاسل التوريد وتسريع التعاملات التجارية وضمان البضائع وجودتها، معتبراً أن الاتفاقية تمهد لمرحلة جديدة في نظام التجارة العالمي ركيزته دبي ومكانتها العالمية على الساحة الاقتصادية.

 

ولفت خليل إلى ان غرفة دبي ومن خلال هذه الاتفاقية ستساهم في توفير حلول متطورة لعملائها وأعضائها وشركائها الإقليميين من خلال البرامج والخدمات التي يطورها مركز التجارة المستقبلية وخصوصاً في مجال تعقب سلاسل الإمداد وتوثيق واعتماد المنتجات وتطوير العقود الذكية اعتماداً على قواعد ومصطلحات التجارة العالمية، معتبراً أن الاتفاقية تجعل من غرفة دبي أول غرفة تجارة في العالم توفر منتجات بتقنية البلوك تشين لدعم حركة التجارة العالمية.

 

وبدوره قال جون دبليو إتش دينتون، الأمين العام لغرفة التجارة الدولية: ” إننا في غرفة التجارة الدولية ملتزمون بمساعدة غرف التجارة وجميع الشركات حول العالم على الوصول إلى أفضل التقنيات في البيئة الديناميكية والمتغيرة للتجارة العالمية. ونعمل بالتعاون مع غرفة دبي المرموقة على تعزيز الوعي بالتقنية الرائدة التي يطورها مركز التجارة المستقبلية، حيث نتوقع ازدياد اعتماد القطاعات الاقتصادية على هذه التقنيات في مجالات اختصاصهم.”

 

وأشار دورجي سن، الرئيس التنفيذي لشركة بيرلين:” نعمل بالتنسيق مع غرفة التجارة الدولية والحكومة السنغافورية ومؤسسات نشطة مثل غرفة دبي على دعم الشركات على دمج تقنية البلوك تشين المتطورة في عملياتها. ويشمل هذا الدعم مساعدة الشركات بمختلف أحجامها من متعددة الجنسيات إلى المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة على اختلاف القطاعات، على المشاركة بفعالية في الاقتصاد العالمي.”