Published On: 1-11-2017

 دبي  – شهدت جلسة “شمولية النمو – دور وحدود ريادة الأعمال”  والتي أقيمت ضمن فعاليات اليوم الأول من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي تحت عنوان: “أفريقيا الغد: جيل جديد من رواد الأعمال”، نقاشات مثمرة حول اسباب تراوح عملية النمو الاقتصادي في البلدان الافريقية، وطرق تطوير نسب النمو الاقتصادي وتأثيرها على حياة السكان، ودور هذه النسب في تشجيع المزيد من رواد الأعمال وفرص الاستثمار في  القارة السمراء.

وخلال الجلسة، تحدث سيم تشابالالا، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك ستاندرد في جنوب أفريقيا، عن دور القوانين التشريعية في تشجيع النمو الاقتصادي، وضرورة تحديث وتطوير التشريعات والقوانين بشكل مستمر لتتناسب مع الأوضاع الاقتصادية العالمية، وبالشكل الذي يحفز على الاستثمار والتطوير الاقتصادي على كافة الصعد.

كما أكد تشابالالا على ضرورة توفير بنية تحتية متطورة تشمل مظلة البلدان الأفريقية، لكي تتناسب مع حجم النشاط الاقتصادي الحالي والمستقبلي في القارة، كما دعا إلى تشجيع توظيف الابتكار والابداع للخروج بأفكار ومشاريع خلاقة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، والتي من شأنها تسريع وتيرة النمو الاقتصادي الحالي.

كما أوصى تشابالالا بضرورة تفعيل دور التعليم الأكاديمي والمهني باختلاف مراحلة ومستوياته، وادخال مفاهيم حديثة إلى المناهج الدراسية، والتي من شأنها الارتقاء بمفاهيم ادارة الأعمال وأهدافها وآلياتها، ومساعدة رواد الأعمال على الانتقال من العقلية الربحية، إلى عقلية المساهمة الفعالة في بناء المجتمعات من خلال المشاريع الاقتصادية الرائدة.

وحث تشابالالا الجهات والشركات الخاصة على توفير المزيد من فرص العمل للشباب الافريقي، مؤكداً بأن الحكومات لا تستطيع تولي هذه المهام لوحدها، وعلى القطاع الخاص المساهمة بشكل فعال في استقطاب الشباب بفرص عمل جديدة وواعدة، كما أكد  تشابالالا على ضرورة ايجاد البيئة الحاضنة والتسهيلات الضرورية لتشجيع شريحة جديدة من رواد الأعمال الشباب.

وأضاف تشابالالا بأن لدى القارة الافريقية المقومات الرئيسية اللازمة لتحقيق نسب نمو اقتصادية عالية مثل 10%، والتي تستلزم تغييرات في السياسات والتشريعات.

وتعتبر دورة المنتدى هذا العام استثنائية بكافة المعايير، حيث تشهد مشاركة رفيعة المستوى من رؤساء دول أفريقية، وأصحاب المعالي الوزراء وعدد من كبار المسؤولين وحوالي 1000 من كبار الشخصيات الاقتصادية وصناع القرار والخبراء، لبحث آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي، بالإضافة إلى تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية مع دول القارة الأفريقية من خلال جلسات المنتدى ومحاوره.