Published On: 27-2-2018

• دبي بوابة دول أمريكا اللاتينية نحو أسواق أفريقيا وآسيا وحلقة الوصل مع الأسواق العالمية
دبي: أعلن فخامة خوان كارلوس فاريلا رئيس جمهورية بنما وعبر منصة المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية 2018 عن مشاركة بنما في فعاليات إكسبو دبي 2020، وذلك خلال الجلسة التي تحدث فيها عن تعزيز الموقع الاستراتيجي لبلاده بين المحيطين الأطلسي والهادئ لجعلها مركزاً متقدماً للتجارة والاستثمار العالميين، وأهمية تعميق العلاقات بين دولته والإمارات العربية المتحدة، وإمكانية التعاون المشترك لتحسين أعمال شركات أمريكيا اللاتينية في الأسواق الأخرى.
وأشار فخامته إلى أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع غرفة دبي ليتم تمثيلها في بنما، تعتبر خطوة في غاية الأهمية تجاه تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات، وأشاد بالمكانة الفريدة التي تحتلها الإمارة على اعتبارها بوابة لدول أمريكا اللاتينية نحو أسواق أفريقيا وآسيا، كما أنها ستشكل محطة لدول هاتين القارتين لدخول أسواق أمريكا اللاتينية.
وأكد على ضرورة العمل لتقديم أفضل لخدم أفراد المجتمع والارتقاء بمستوياتهم المعيشية مشيداً بتجربة دبي التي تحولت إلى نموذج يستحوذ على اهتمام العالم لما بذلته قيادتها من جهود في سبيل إسعاد المواطنين والمقيمين.
وبين أن جمهورية بنما تستلهم من دولة الإمارات ودبي تجربتها في استقطاب رواد الأعمال والاستثمارات على اختلاف أحجامها، وأعرب عن التركيز الخاص الذي توليه بلاده للشركات الصغيرة والمتوسطة، ورواد الأعمال الشباب، ومساعيها لتشجيعهم على الاستثمار في بنما، عبر حث الشركات التي حققت بالفعل نجاحات على نشر قصص نجاحها.
كما أكد فخامته على أن بلاده باتت توفر بنية تحتية متطورة قادرة على تلبية احتياجات الاستثمار، علاوة على البنية التكنولوجية التي وصلت إلى مستويات متقدمة بفضل عدد الشركات التكنولوجية التي دخلت السوق البنمية واستطاعت بالتعاون مع حكومتها تشجيع التجارة الإلكترونية وغيرها من الممكنات التي تتيح إرساء ركائز استثمارات كبرى.
وأردف أيضاً أن بلاده تسعى بشكل حثيث لتوفير بيئة اجتماعية حاضنة لجلّ الثقافات، استلهاماً بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة التي بات مجتمعها شديد التنوع والنجاح، ويتم ذلك عبر تطوير المنظومة التربوية والتعليمية، وتحسين المدارس والجامعات، وتشجيع تعلم اللغة الإنجليزية كي يكون أفراد المجتمع على أهبة الاستعداد لاقتصاد المستقبل واحتياجاته.
وتطرق فخامته إلى المزايا والإمكانات التي تتمتع بها دولة بنما، والمتمثلة في مطارها المتطور وقناتها المائية التي توفر ممراً استراتيجياً هاماً وترفد اقتصادها بمداخيل كبيرة تسهم في تطوير جلّ النواحي الخدمية والمعيشية في الدولة، إضافة إلى موانئها وجسورها الجوية، علاوة على موقعها الجغرافي والمرافق الأخرى التي تعتبر ركائز متينة لتحفيز نشوء الاستثمارات.