Published On: 28-2-2018

دبي: ناقشت جلسة “توسع اقتصاد الحلال – الاستفادة من مكانة دبي” ضمن فعاليات اليوم الثاني من ” المنتدى العالمي للأعمال أمريكا اللاتينية 2018″ الذي تنظمه غرفة دبي في لمدة يومين 27 و28 فبراير 2018 في دبي، آفاق توسيع المنظومة الدولية لاعتماد الأغذية الحلال.
وتحدث في الجلسة سعادة محمد صالح بدري، الأمين العام للمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال حول أهمية إيجاد منصة عالمية لتوحيد إجراءات ومعاير الموافقة على المنتجات الحلال لاسيما وأن كل دولة حول العالم تتبع المقايس والمعاير الخاصة بها فيما يتعلق بالصناعات الحلال بالرغم من وجود مفهوم ديني موحد لمعايير الحلال
وقال سعادته: ” نسعى من خلال منصة المنتدى إلى زيادة التوعية حول معايير و مواصفات المواد الحلال، وهي فرصة مثالية تجمعنا مع صناع القرار وأصحاب المصالح في دبي لتبادل الآراء والخبرات و بحث فرص التعاون للخروج باتفاقيات جديدة تعزز الجهود الرامية لتوحيد ترخيص الأغذية والمنتجات الحلال”
و أضاف: ” تمكنا في عام 2016 من استقطاب 10 دول حول العالم لعضوية الهيئة و وصل عدد الدول إلى 28 دولة هذا العام، و نعمل بشكل جدي على توسيع نطاق هذه المجموعة لما لذلك من أثر ايجابي في تحسين جودة الانتاج و تسريع عملياته ناهيك عن تقليل التكلفة حيث لن تضطر الدول المصدرة للمواد الغذائية على سبيل المثال إلى موائمة منتجاتها وفقا للمعايير المختلفة للدول وإنما سيتمكن جميع موردي المنتجات الغذائية من اتباع نهج موحد ومعتمد دوليا”
و أوضح سعادته: ” حاليا تقوم 58 دولة أجنبية بانتاج اللحوم الحلال، وتبلغ كلفة الحصول على اعتماد المواد الغذائية وفقا لشروط الشريعة الاسلامية 25 % من اجمالي سعر المادة و بالتالي فإن توحيد المعاير يؤدي إلى تخفيض 80% من تكلفة الانتاج وفقا لدراسة أجرتها منظمة التجارة الدولية “
و أكد سعادته على أهمية الاستفادة من الفرص والبيئة الحاضنة للابتكار وآخر مستجدات التكنولوجيا في دفع عجلة الاقتصاد والمنتجات لاسلامية من خلال إيجاد الحلول التقنية والوصول إلى أهم موردي الحلول التقنية التي تعزز من أداء هذا القطاع بالإاضافة لكونها وجهة دولية منفتحة و جامعة لرأس المال الأجنبي الذي يشكل شبكة من الشركاء المحتملين في المستقبل وحول العالم