تم النشر في: 28/02/2018

• 170% نسبة نمو الشركات المشاركة في المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية

دبي: أكد سعادة حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي في الجلسة التي حملت عنوان: “شراكات المستقبل – حوار عالمي” حرص الغرفة على تعزيز شراكاتها العالمية مع مختلف دول العالم بما فيها دول أمريكا اللاتينية بما يسهم في الكشف عن أفضل الفرص الاستثمارية لمجتمع الأعمال في دبي وتقديم نموذج متميز عالمياً في ريادة الأعمال.

وقال سعادته: “عندما نكرر القول إن دبي هي بوابة في غاية الأهمية تفتح للشركات آفاق عالمية مهمة، فإننا نعني ذلك بالتأكيد، ويعود الفضل في ذلك لامتلاكها بنية تحتية متطورة يسهل عبرها التواصل مع أسواق أفريقيا وآسيا، ونعمل اليوم على إرساء ذات البنى اتجاه أسواق أمريكا اللاتينية، حيث تجسد ذلك في حضور غرفة دبي في ساو باولو، والمكاتب المزمع إنشاؤها في بنما وبوينس آيرس، لتوسيع نطاق وصولنا وانتشارنا في العالم، كما نخطط لتعزيز سبل الشحن والنقل المباشر إلى أمريكا اللاتينية، والرحلات الجوية إلى دولها”.

وتوجه سعادته في الجلسة التي شاركته الحديث فيها سعادة مونيكا دي غريف، رئيس غرفة تجارة بوغوتا الكولومبية، والرئيس التنفيذي لشركة إيتاو بي بي إيه إنترناشيونال، بالشكر لجميع المشاركين في المنتدى متمنياً أن يكون قد لاقى تطلعاتهم، وأثمر نتائج ثمينة على مختلف الصعد، وأكد أن من أبرز النجاحات التي حققوها خلال هذه الفعالية هو توقيع مذكرة تفاهم مع بوغوتا، لتشكل أطر عمل خلاقة ترتقي بالعلاقات الثنائية إلى مستويات جديدة، لا سيما مع غرفة تجارتها، معرباً عن حرصهم على دفع عجلة التعاون قدماً نحو مزيد من الإنجازات وخطط التنمية والاستثمار.

وقال سعادته: “لا يقتصر هذا المنتدى على يومين من الحوارات والنقاشات، وإنما سيمتد تأثيره لأبعد من ذلك، وسيثمر أعمالاً على أرض الواقع تمتد شهوراً وسنوات تعود بالنفع على جميع الأطراف”.

وأضاف سعادته: “قد رأينا النسخة الأولى كيف أثمرت زيارات فعلية للأرجنيتن والبرازيل وأوروغواي وكولومبيا وغيرها حيث شهدنا على أرض الواقع الوضع القائم فيها، والفرص الكبيرة والمجزية التي تحتضنها هذه الدول، وقد شارك فيها نحو 150 شركة في حين أن النسخة الحالية من المنتدى شهدت مشاركة أكثر من 400 شركة ونثق في إمكانية مضاعفة هذا الرقم باستمرار من خلال بذل الجهود الحثيثة”.

وتابع سعادته قائلاً: “لاشك أن التعاون وعقد الشراكات في مجالات مهمة مثل الأمن الغذائي والبنى التحتية وغيرها أمر في غاية الضرورة، لكن الجديد اليوم هو مساعينا الدؤوبة نحو تأسيس مناخ جامع من التعاون في قطاعات ناشئة مثل الابتكار والتكنولوجيا المالية”.

وقالت سعادة مونيكا دي غريف، رئيس غرفة تجارة في بوغوتا، الكولومبية والرئيس التنفيذي لشركة إيتاو بي بي إيه إنترناشيونال، كولومبيا: “يسعدنا توقيع مذكرة تفاهم مع غرفة دبي، ليتاح لنا اغتنام الفرص الاستثمارية التي تثمر عنها، ورفد شركاتنا بالمعلومات حول مختلف القطاعات في الإمارة، علاوة على دور هذه الاتفاقية في تعزيز الثقة المتبادلة وإطلاق العنان للتبادلات التجارية المجزية.

وأضافت: “نحن متحمسون للغاية لمشاركة الخبرات مع إمارة دبي، واكتساب المزايا المهمة التي تمنحنا إياها علاقات التعاون المثمرة معها. وإننا ندرك جيداً دور دبي في تمكيننا من دخول الأسواق الأفريقية والآسيوية، لذلك يتحتم علينا مواءمة سياساتنا العامة للتعريفات الجمركية والضريبية بيننا، لإحاطة رواد الأعمال في بلدنا بجل التفاصيل التي تهمهم، وهنا بالتحديد يأتي الدور على غرفة دبي للقيام بذلك.

وتابعت قائلة: “نؤمن بأهمية المعارض لتعريف المستهلكين بالسلع التي بالإمكان تبادلها مع إمارة دبي، وإحاطتهم بالقصص خلف كل سلعة، ولقد استطعنا خلال المنتدى تعزيز شبكة علاقاتنا، ونثق في قدرة هذه العلاقات على المساهمة إيجاباً في تحقيق المزيد من النجاحات، وبمساعدة غرفة تجارة دبي، نأمل أن نستطيع استقطاب رجال الأعمال إلى كولومبيا كي يلمسوا على أرض الواقع الإمكانات الاستثمارية الهائلة التي تتمتع بها.

ويأتي المنتدى، الذي يهدف إلى تشجيع المزيد من فرص التعاون والاستثمار والتجارة وريادة الأعمال في ومع أمريكا اللاتينية وترسيخ مكانة دبي كبوابة لهذه الشراكات الاقتصادية، ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال والتي تنظمها الغرفة منذ العام 2012 بهدف استعراض فرص الاستثمارات الجديدة في عدد من الأسواق الناشئة والحيوية حول العالم، والتي تشمل مناطق أفريقيا ورابطة الدول المستقلة وأمريكا اللاتينية، إلى جانب توفير منصة مثالية وداعمة لمشاريع المستقبل من خلال بلورة الطاقات والأفكار واستثمارها في خطوات جدية لتنمية الأعمال.