تم النشر في: 26/12/2018

– بوعميم: دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لقطاع الأعمال جعل من دبي مدينة عالمية ونموذجاً مشرفاً لمدن المستقبل
– مهام بوعميم الجديدة تشمل الإشراف على برامج الإتحاد المتخصصة بدعم غرف التجارة ومساعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة على مواجهة التحديات والاستفادة من الفرص في عصر العولمة
– الاتحاد العالمي لغرف التجارة هو المنصة البارزة التي تجمع اكثر من 12,000 غرفة تجارة حول العالم
– بوعميم يتبوأ المنصب الجديد في بداية عام 2019 ولولاية تستمر لثلاث سنوات

دبي _ في خطوة تعكس الدور الاقتصادي العالمي المتنامي لإمارة دبي، ومكانتها على الساحة الاقتصادية العالمية، عيّن الاتحاد العالمي لغرف التجارة (World Chambers Federation) التابع لغرفة التجارة الدولية سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، رئيساً للاتحاد العالمي لغرف التجارة، وذلك لولاية تستمر ثلاث سنوات.

وجاء تعيين بوعميم بعد اجتماعات الجمعية العامة للاتحاد العالمي لغرف التجارة والتي عقدت في دبي مؤخراً، حيث سيتبوأ بوعميم منصبه الجديد بداية العام 2019 ولفترة تستمر لثلاث سنوات، يكون خلالها مسؤولاً عن نشاطات الإتحاد الذي يشكل المنصة البارزة لغرف التجارة العالمية للتواصل والتعاون حول مختلف المسائل ذات العلاقة بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والقطاع الخاص.

ويخلف بوعميم السلوفاكي بيتر ميهوك، رئيس غرفة تجارة وصناعة سلوفاكيا في رئاسة الاتحاد العالمي لغرف التجارة، ويعتبر ثاني عربي يتقلد هذا المنصب المرموق بعد اللبناني معالي عدنان القصار، حيث ستوكل المهمة لبوعميم للإشراف على برامج الاتحاد المتخصصة بمساعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة على مواجهة التحديات والاستفادة من الفرص في عصر العولمة، حيث يبلغ عدد غرف التجارة المنضوية تحت مظلة الاتحاد أكثر من 12,000 غرفة تجارة حول العالم.

ويعمل الاتحاد على تعزيز قدرات غرف التجارة العالمية، وتطوير علاقات وثيقة مع عدد من المنظمات والمؤسسات المتعددة الأطراف ومنها البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمصارف الإقليمية والعالمية.

وتقدم بوعميم بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، معتبراً أن دعم سموه لمجتمع الأعمال في دبي وللقطاع الخاص في الإمارة، كان له كبير الأثر في تعزيز مكانة دبي وسمعتها الاقتصادية، معتبراً أن هذا الإنجاز هو حصيلة رؤية سموه الحكيمة التي نقلت دبي إلى العالمية، وجعلت اسمها مرادفاً للتميز والإبداع.

ولفت بوعميم إلى ان نجاح غرفة دبي في احتلال هذا المنصب الهام هو إنجاز يحسب لقائدٍ وفر بيئة حاضنة للإبتكار، وسخر كل الإمكانات لكي تحافظ دبي على ريادتها في عالم المال والأعمال، مجدداً العهد لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، على العمل الجاد لتعزيز تنافسية القطاع الخاص، وتحقيق أهداف خطة دبي 2021 في أن تكون الإمارة محوراً رئيساً في الاقتصاد العالمي، وأحد أهم مراكز الأعمال في العالم.

وأضاف مدير عام غرفة دبي قائلاً:” تخطو دبي خطوات واثقة نحو المستقبل عبر استراتيجيات وخطط مدروسة جعلت منها نموذجاً يحتذى في صناعة مدن المستقبل. ولا يخفى على أحد أن نجاح غرفة دبي في
نسج شبكة علاقات واسعة مع مختلف غرف التجارة العالمية، هو نجاح يحسب لدبي التي تسخر هذه العلاقات لقيادة مسيرة من النمو المستدام في المنطقة والعالم”.

وأكد بوعميم أن غرفة دبي تعتبر من أكبر غرف التجارة حول العالم في مجال العضوية، حيث تخطى عدد أعضاؤها حاجز 220,000 عضواً، وقد لعبت دوراً هاماً في تعزيز التعاون والشراكة بين غرف التجارة والصناعة حول العالم، وأوصلت صوتها إلى دوائر القرار على مدى السنوات الماضية ضمن الاتحاد العالمي لغرف التجارة، وساهمت بتحسين أداء وخدمات ومبادرات غرف التجارة العالمية في مواضيع تتعلق بالتجارة العالمية ودفاتر الإدخال المؤقت للبضائع.

وأوضح سعادته قائلاً:” ستكون الفترة القادمة حافلة بالنشاط والحيوية، حيث سنفعّل دور الاتحاد العالمي لغرف التجارة ومساهماته في منظومة الاقتصاد العالمي، وستكون لنا حوارات بنّاءة مع مختلف غرف التجارة العالمية حول كيفية الاستفادة من التحديات والفرص الحالية في تعزيز تنافسية غرف التجارة ومساهمتها العالمية”.

ويعتبر الاتحاد العالمي لغرف التجارة أبرز تجمع عالمي لغرف التجارة حول العالم، حيث ينظم الاتحاد كل عامين مؤتمر غرف التجارة العالمية، والذي يعتبر المنتدى الوحيد لرؤوساء وقيادات غرف التجارة لتبادل الخبرات ومناقشة كافة المسائل المتعلقة بقطاع الأعمال، وتنمية شبكات التواصل.