تم النشر في: 17/04/2019

– 70 من رجال الأعمال والمستثمرين في الدولة بحثوا فرص التعاون والتنسيق في مجالات رئيسية
– الغرير: تعتبر بنما شريكاً تجارياً مثالياً لدبي حيث يتقاسم الجانبين قواسم مشتركة تعزز التعاون بينهما ودبي بوابة للشركات البنمية واللاتينية إلى أكثر من 2 مليار مستهلك

دبي- اختتمت غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً زيارة بعثتها التجارية إلى بنما، والتي ضمت 70 مشاركاً من كبار قادة مجتمع الأعمال والمستثمرين من الدولة، بالاجتماع مع عدد من كبار قادة القطاعين العام والخاص في بنما، حيث جرى البحث في تعزيز سبل التعاون المشترك بين دبي والأسواق اللاتينية.

واجتمع الوفد مع كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال في بنما ومنهم فخامة الرئيس خوان كارلوس فاريلا، رئيس جمهورية بنما، ومعالي إيزابيل سانت مالو، نائب الرئيس ووزيرة خارجية جمهورية بنما، ومعالي نيستور جونزاليس، وزير التجارة والصناعة في بنما وغيرهم من رجال الأعمال في بنما وذلك على هامش النسخة الثالثة من المنتدى العالمي للأعمال لدول امريكا اللاتينية.

وخلال اجتماع خاص مع أعضاء الوفد، سلط فخامة الرئيس البنمي الضوء على التقدم في التعاون ضمن القطاعات الرئيسية بين بنما ودولة الإمارات والتي شملت التسهيلات في التأشيرات وافتتاح السفارات وتنظيم المنتدى العالمي للأعمال لدول امريكا اللاتينية 2019، والذي اعتبره تطوراً هاماً في العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين البلدين.

وشدد فخامته على أهمية الاستفادة من الموقع الاستراتيجي لبلاده في تحسين التواصل بين منطقتي الخليج العربي والأسواق اللاتينية، معدداً المزايا التنافسية التي توفرها بلاده للشركات الإماراتية وأبرزها قطاع لوجستي متطور وبنية مالية قوية وبيئة أعمال محفزة للاستثمارات. ودعا فخامته حكومته والقطاع الخاص للمشاركة في معرض اكسبو العالمي 2020 دبي معتبراً المعرض فرصة مثالية لتحسين التعاون المشترك مع دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.

وبدوره أشار سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إلى أن الغرفة نسقت هذه البعثة التجارية إلى بنما ونظمت المنتدى العالمي للاعمال لدول أمريكا اللاتينية بهدف استكشاف مجالات جديدة للتعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي والدول اللاتينية عبر البوابتين الاستراتيجيتين للمنطقتين وهما بنما ودبي.

ولفت رئيس مجلس إدارة غرفة دبي إلى وجود آفاق واسعة للتعاون بين دبي وبنما في مجالات رئيسية مثل الخدمات اللوجستية والبنية التحتية والخدمات المالية والسياحة والطاقة المتجددة والصناعة والصناعات المبتكرة.

وأضاف سعادته قائلاً:” تعتبر بنما شريكاً تجارياً مثالياً لدبي حيث يتقاسم الجانبين قواسم مشتركة تعزز التعاون بينهما. ومع موقعها الاستراتيجي وبنيتها التحتية المتميزة، يمكن لدبي ان تلعب دوراً هاماً كبوابة للشركات البنمية واللاتينية إلى أكثر من 2 مليار مستهلك في دول مجلس التعاون الخليجي والقارة الأفريقية وآسيا.”

وقالت معالي إيزابيل سانت مالو، نائب الرئيس ووزيرة خارجية جمهورية بنما أن الحكومات المستقبلية في بنما تمتلك الموارد لمشاريع البنية التحتية مثل مرافق الميناء الجديدة قرب قناة بنما والتي ستخلق فرصاً إضافية للشركات الأجنبية والمستثمرين، وتعزز تنافسية البلاد.

وقام الوفد الإماراتي بعدد من الزيارات الميدانية إلى قناة بنما الموسعة ومدينة المعرفة ومنطقة كولون للتجارة الحرة، اكبر ميناء للتجارة الحرة في الأمريكيتين وثاني أكبر منطقة تجارة حرة في العالم. واطلع الوفد الزائر خلال هذه الزيارات على الفرص الاستثمارية والتقنيات المعتمدة لتحسين سهولة ممارسة الأعمال وتعزيز قطاعات الخدمات في بنما.

وضم الوفد سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية نيابة عن معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إلى جانب سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة إدواردو فونسيكا ورد، سفير جمهورية بنما لدى الإمارات، وسعادة هشام عبد الله الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعادة عيسى الغرير، رئيس مجلس إدارة “عيسى الغرير للاستثمار”، وسعادة عبد الحميد صديقي، نائب رئيس مجلس إدارة أحمد صديقي وأولاده، ومحمود البستكي، الرئيس التنفيذي لدبي التجارية وأحمد بن سليم الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، والدكتور جمعة المطروشي، نائب الرئيس التنفيذي لواحة دبي للسيليكون، وغيرهم من الشركات والمؤسسات في الدولة.