تم النشر في: 17/06/2015

العدد الإجمالي للمشاريع التي أطلقها البرنامج يرتفع إلى 10 مشاريع منذ يونيو 2014 وحتى الآن

بوعميم: ملتزمون ترسيخ ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب المواطن وجهودنا تركز على دعم الأفكار المبتكرة

المشروع الأول يشمل توفير كرافانات وشاحنات للمشاريع المتنقلة وفيها تطبيق ذكي لحجز الخدمة لشركة ٥٤° ايست لصاحبته رفيعة الملا

مشروع “همبرجة” يشكل فكرة مبتكرة في عالم الوجبات السريعة للمناسبات لصاحبه أحمد الملا

شركة “ميثاء الزعابي لتدقيق الحسابات” توفر خدمات استشارية ومالية للشركات الصغيرة والمتوسطة لصاحبته ميثاء الزعابي

دبي –   في إطار دعمه لرواد الأعمال من الشباب المواطن، ومساعدتهم على تحقيق أفكارهم التجارية ودخول سوق العمل، دشّن برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي، ثلاثة مشاريع تجارية جديدة اليوم في مقر الغرفة وهي مشروع “همبرجة” لخدمة الوجبات السريعة المتخصص بالهامبورغر، ومشروع شركة خدمات استشارية ومالية، ومشروع ” ترك رونداب” المخصص للمشاريع المتنقلة.

وشهد حفل إطلاق المشاريع التجارية سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، والسيد عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لمبادرة تجار دبي.

واعتبر سعادة حمد بوعميم إن إطلاق هذه المشاريع وبهذه الوتيرة المنتظمة يعكس “التزامنا الدائم بدعم ثقافة ريادة الأعمال، ومساعدة شبابنا وشاباتنا من المواطنين على دخول سوق العمل بمشاريعهم الخاصة، مشيراً إلى ان برنامج تجار دبي ساهم في تقييم الأفكار التجارية، وعمل على تطويرها عبر مجموعة واسعة من الدورات التدريبية والنصائح من الخبراء، بالإضافة إلى تمكين ومساعدة أصحاب الأفكار على تطبيقها بنجاح.”

وأشاد بوعميم بالحماس الذي أظهره أصحاب المشاريع، مشيداً بالتزامهم ورغبتهم بالنجاح، مما يعكس قدرة الشباب المواطن على الابتكار في سوق العمل، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح في سوق العمل المعروفة بتنافسيتها الشديدة.

ويوفر مشروع “همبرجة” المتخصص بوجبات الهامبورغر لصاحبه أحمد الملا خدمة غير مسبوقة في عالم الوجبات السريعة، حيث يوفر خدمة الضيافة في الفعاليات المختلفة كحفلات اعياد الميلاد والتجمعات العائلية والمناسبات الأخرى.

وأشار أحمد الملا، صحاب مشروع “همبرجة” إلى أن الطلب المتزايد في قطاع المطاعم دفعه لاختيار مشروعه، مشيراً إلى ان هذا القطاع فيه الكثير من الإمكانات للنمو، مضيفاً إن ما يميز مشروعه هو النوعية الخاصة من الخبز، والجودة العالية لمكونات الوجبات.

وأثنى الملا على الدعم الذي قدمه له برنامج تجار دبي وخصوصاً في التدريب والتوجيه وفي مجال الخطط المالية والتشغيلية، والترويج للمشروع، مشيراً إلى رغبته بالتوسع قريباً والانتقال بمشروعه إلى المراكز التجارية، داعياً الشباب لعدم التردد في دخول عالم ريادة الأعمال وإثبات أنفسهم في سوق العمل.

ويوفر مكتب التدقيق والاستشارات لصاحبته ميثاء الزعابي خدمات مالية واستشارية للشركات الصغيرة والمتوسطة تشمل توفير إرشادات وتوصيات مالية، ادارة القسم المالي للشركات الحديثة ، وخدمات تدقيق خارجية وداخلية قائمة على المعايير الدولية والمحلية لإعداد التقارير المالية، بالإضافة إلى استشارات لقضايا قانونية.

وأشارت ميثاء الزعابي إلى أن مجال تدقيق الحسابات والاستشارات يستهويها كثيراً، وهي التي تمتلك شهادات مهنية وخبرة واسعة في هذا المجال بالإضافة إلى وجود فريق عمل مختص في هذا المجال. مضيفةً أنها بدأت بالتفكير في التوسع خصوصاً وان هذا المجال واسع الآفاق وواعد.

وأشادت الزعابي بالتسهيلات والدعم الذي حظيت به من قبل برنامج تجار دبي، وخصوصاً في مجال المعاملات الحكومية والتراخيص، معتبرةً أيضا أن توفير برنامج تجار دبي لحاضنة خاصة لمشروعها في مقر الغرفة قد ساعدها كثيراً في تأسيس عملها والانطلاق في عالم ريادة الأعمال. كما أثنت على ورش

العمل التدريبية التي ينظمها البرنامج والتي تحقق الإضافة والفائدة لجميع المشاركين وأنها منصة للتعرف على رواد الاعمال و تبادل الخبرات.

ويعتبر مشروع “ترك رونداب” فكرة مبتكرة لصاحبته رفيعة عبدالله الملا، وهو عبارة عن توفير شاحنات متنقلة لخدمات متعددة تشمل المطاعم والحلويات ومجالات أخرى، سواء بالإيجار او البيع، حيث يعتبر مفهوم المشاريع المتنقلة جديداً على المنطقة، وفيه آفاق واسعة للنمو. ويتميز المشروع بوجود تطبيق ذكي يمكن عبره طلب او حجز الشاحنة، والتعرف على أماكن وجود هذه الشركات المتنقلة، حيث يشكل هذا المشروع فكرة غير مسبوقة في عالم الضيافة، حيث إن مجال الأطعمة هو المرحلة الأولى من هذا المشروع.

وقال رفيعة الملا، صاحبة مشروع “ترك رونداب ” إنها تعمل على تأسيس بنية تحتية في مجال الخدمات المتنقلة في دبي، معتبرة ان هذا المجال يوفر مزايا عديدة منها قلة المخاطر والعائدات المرتفعة والمرونة العالية، مشيرةً إلى أن فكرتها تقوم على تأجير أو بيع وتسهيل كافة المعاملات الحكومية للمشاريع المتنقلة المتنوعة.

ولفتت الملا إلى ان قطاع المشاريع المتنقلة في الولايات المتحدة الأمريكية تبلغ إجمالي إيرادته سنوياً 2 مليار دولار أمريكي، ويحقق نمواً سنوياً يبلغ 20%، مشيرةً إلى انها تتطلع إلى تحقيق مستوى نمو أعلى من المستوى العالمي نظراً لما تتميز به دبي من مزايا تؤهلها لتكون مركزاً عالمياً في مجال الخدمات المتنقلة وخصوصاً في مجال الابتكار والإبداع، حيث تمتلك الملا حالياً أكثر من 12 شاحنة، وتخطط إلى زيادة هذا هذا العدد غلى 100 شاحنة مع نهاية العام الحالي.

وأثنت الملا على الدعم الذي حظيت به من قبل برنامج تجار دبي سواء في التسهيلات التي تم توفيرها لها في مجال القطاع الحكومي، أو في مجال التدريب والتوجيه واستشارات الأعمال الموثوقة، مؤكدةً أن البرنامج يوفر أرضية ملائمة تدعم كل الطامحين لتحويل أحلامهم التجارية إلى  واقع ملموس.

وبدوره أشار عيسى الزعابي إلى ان البرنامج أطلق حتى الآن 6 مشاريع تجارية منذ بداية العام الحالي، ليرتفع عدد المشاريع التي أطلقها البرنامج إلى 10 مشاريع خلال عام، مما يظهر إلتزام مبادرة تجار دبي بدعم رواد الأعمال المواطنين، وتسخير كافة الإمكانات لمساعدتهم على دخول سوق العمل.

ولفت الزعابي إلى ان برنامج تجار دبي ساهم من خلال ورش العمل والتوجيهات والنصائح في خلق منصة مثالية لتطوير الشباب، وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة لإطلاق مشاريعهم، مؤكداً إن الفترة المتبقية من العام الحالي ستشهد على الأقل إطلاق 4 مشاريع جديدة تشكل استكمالاً لجهود البرنامج في تطوير القدرات والإمكانات للشباب المواطن من رواد الأعمال.

ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية وهي تقييم، وتطوير وتمكين، حيث ان ركيزة “تقييم” تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين ان ركيزة “تطوير” تشمل تطوير إمكانيات وقدرات صاحب الفكرة، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة “تمكين” على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة، ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروعٍ قائم على أرض الواقع.”

يذكر ان مبادرة تجار دبي كانت قد أطلقتها غرفة دبي لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق.

وتعتبر مبادرة “تجار دبي” برنامجاً متخصصاً بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الاعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.

وتهدف المبادرة إلى ايجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الاول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير بيئة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية

متخصصة، تلبي الاحتياجات الفردية لكل مشارك، وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم إلى فرصٍ عملٍ واقعية، بالإضافة إلى فرص الاحتكاك مع رواد الأعمال المتميزين من الجيل الذي ساهم في تعزيز سمعة دبي في عالم المال والأعمال.