Published On: 26-2-2018

• حمد بوعميم: المنتدى يعد واحداً من أهم المنصات العالمية التي تبحث مستقبل العلاقات الاقتصادية بين أسواق أمريكا اللاتينية والمنطقة
دبي: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، تنطلق فعاليات الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي غداً الثلاثاء 27 فبراير 2018 في فندق أتلانتس بدبي، وذلك تحت شعار “تواصل، تعاون، نمو” .

ويستقطب المنتدى نخبة من كبار الشخصيات على مستوى القارة، والذين يأتي في مقدمتهم رؤساء دول حاليين وسابقين، ووزراء للخارجية والاقتصاد والمالية والصناعة والتجارة والتنمية الاقتصادية والسياحة، بالإضافة إلى عدد كبير من صناع القرار والخبراء والمختصين والذين سيبحثون آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي عبر إيجاد الحلول للتحديات الحالية.

ويلقي سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي الكلمة الافتتاحية للمنتدى والتي يؤكد فيها على أهمية المنتدى ودوره في تعزيز وبناء علاقات اقتصادية مستدامة مع دول أمريكا اللاتينية، كما تلقي معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، كلمة دولة الإمارات، في حين ستشهد فعاليات المنتدى جلسة حوارية خاصة مع فخامة الرئيس خوان كارلوس فاريلا رودريغيز، رئيس جمهورية بنما الذي سيبحث فيها آفاق تعميق التعاون مع دولة الإمارات.

كما يشهد المنتدى مشاركة فخامة فيسينتي فوكس، الرئيس السابق للمكسيك ورئيس شركة «سنترو فوكس”، وفخامة سيزار جافيريا، الرئيس الكولومبي السابق ونخبة من كبار المسؤولين الحكوميين والخبراء وصناع القرار من كل من دولة الإمارات ودول أمريكا اللاتينية، حيث سيبحثون وعبر جلسات المنتدى التفاعلية المكونات الأساسية للأعمال وإعادة بناء سلاسل إمداد جديدة وريادة التحول في قطاع الطاقة وآفاق النمو، بالإضافة إلى بحث آفاق فتح الأبواق أمام التجارة في ظل المتغييرات التي يشهدها العالم اليوم، مع الاستفادة من تجربة دبي الريادية في مجال الاقتصاد الإسلامي والمنتجات الموافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

كما تشهد فعاليات المنتدى مشاركة أكثر من 15 مسؤولاً حكومياً لاتينياً منهم معالي مانويل غونزاليس سانز وزير الخارجية في جمهورية كوستاريكا، ومعالي إغوستو اروسيمينا وزير التجارة والصناعة في جمهورية بنما، ومعالي دولسيديو دي لا غوارديا وزير الاقتصاد والمالية في جمهورية بنما.
ويشارك في المنتدى كذلك وفد رفيع المستوى من جمهورية الباراغواي يضم معالي غوستافو ليتي وزير الصناعة والتجارة، ومعالي ليا جمينيز، وزير المالية، ومعالي همبرتو كولمان، نائب وزير الاقتصاد،بالإضافة لحضور ومشاركة معالي المهندس بابلو كامبانا وزير التجارة الخارجية في جمهورية الإكوادور، ومعالي أرنالدو كاستيلو وزير التنمية الاقتصادية في جمهورية هندوراس، ومعالي هوغو ريفيرافرنانديز، نائب وزير خارجية جمهورية الدومينيكان للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي.

كما يشارك في المنتدى كذلك مجموعة من وزراء جمهورية فنزويلا و هم معالي خوسيه غريغوريو فيلما مورا وزير التجارة الخارجية، ومعالي الدكتور مارلي جوزيفينا كونتريراس هيرنانديز، وزير السلطة الشعبية للسياحة، ومعالي فيليكس بلاسينسيا، نائب وزير السلطة الشعبية لآسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط، ومعالي رامون جورديلز، نائب وزير السلطة الشعبية للتعاون الاقتصادى.

وقال سعادة حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: “اليوم ومع انطلاق فعاليات الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية 2018 ، فإننا سنشهد آفاقاً أوسع لتطوير العلاقات، والاستفادة من المنصة العالمية التي يتيحها المنتدى لبحث العقبات التي تواجه اقتصادات دول أمريكا اللاتينية، والبحث عن رؤى مستقبلية لبناء جسور تمكن من بناء روابط مستدامة تعزز من قوة شركات أمريكا اللاتينية في المنطقة وفي الأسواق العالمية، وتفتح المجال في الوقت ذاته أمام مجتمع الأعمال في المنطقة لاكتشاف الفرص الاستثمارية الواعدة في أسواق القارة”.

وبين سعادته أن المنتدى يعد واحداً من أكبر المنصات العالمية التي تجمع هذا الحضور رفيع المستوى لبحث مستقبل القطاعات الاقتصادية المتنوعة وكيفية تحقيق الاستفادة بين مجتمعات الأعمال، كما أنه يؤكد سعي غرفة دبي على العمل بشكل متواصل لاكتشاف أفضل الفرص في الأسواق الناشئة وتوفير الأسس المتينة لبناء علاقات اقتصادية مبنية على حقائق ومعلومات دقيقة، وبما يسهم في تعزيز التعاون الاقتصادي.

وتبرز أهمية المنتدى ضمن سعي الشركات العاملة في أمريكا اللاتينية لإعادة التفكير باستراتيجيات النمو التي تنتهجها، والتطلع إلى اتخاذ خطوات جريئة لتبني آليات جديدة لتنمية القطاع الخاص، وتذليل العقبات التي تعوق حرية التجارة ضمن أمريكا اللاتينية، مع الحرص على استكشاف أسواق جديدة.

كما تبرز أهمية المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية لتسليط الضوء على آفاق التعاون والشراكات بين دبي ودول المنطقة من جهة والأسواق اللاتينية من جهة أخرى، ولاسيما في ظل اهتمام دول أمريكا اللاتينية بإيجاد محركات نمو إضافية والتعاون مع شركاء الأعمال لتعزز مكانتها كأحد أهم الأسواق الاقتصادية عالمياً.

ويسهم المنتدى من خلال المناقشات التي ستحفل بها جلساته، في تشكيل آفاق جديدة لتعزيز التبادل والتعرف إلى الفرص الاستثمارية المتاحة، بالإضافة إلى طرح المحفزات القادرة على تعزيز التبادل في مختلف المجالات الاقتصادية عبر ركائز أساسية وهي تحديد محركات النمو الناشئة في أمريكا اللاتينية، واستكشاف سبل تطويرها في المستقبل، ومناقشة الشراكات الناشئة ومناقشة الآليات التي يمكن لدول أمريكا اللاتينية من خلالها إعادة تحديد موقعها في منظومة الاقتصاد العالمي.

كما سيبحث المنتدى بناء روابط دولية وإقليمية جديدة، والعمل خارج نطاق المسارات التجارية التقليدية، بالإضافة إلى تعزيز التعاون والروابط المستقبلية من خلال التركيز على الفرص المتاحة أمام الشركات الناشئة في دبي وأمريكا اللاتينية في ضوء تطور الاقتصاد العالمي.