تم النشر في: 28/02/2018

 دبي: ناقشت جلسة “تمويل الطفرة التكنولوجية، توظيف امكانات الابتكار” التي تم تنظيمها ضمن فعاليات النسخة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية 2018، فرص النمو المستقبلي وسبل تعزيز التجارة بين أسواق أمريكا اللاتينية والأسواق العالمية بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص، والبنية التحتية المالية التي تحتاجها أمريكا اللاتينية لرعاية بيئة ومحيط الطفرة التكنولوجية في ظل توظيف الشركات الناشئة الكبرى والحكومات قوة التكنولوجيا لتغيير نماذج الأعمال وإلغاء الحدود بين القطاعات وإعادة تحديد القدرة التنافسية لبلدانها.

وشارك في الجلسة ايريك آشر الشريك الإداري والشريك المؤسس لشركة موناشيس في البرازيل، وفابريزيو أوبيرتي رئيس التجارة والستثمار في بنك التنمية للبلدان الأمريكية، والدكتور انيل كورانا شريك في شركة بي دبليو سي في الإمارات.

وأكد أيريك آشر بأن هناك جيل جديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة في أمريكا اللاتينية التي تحمل قيمة مالية مستقبلية عالية جداً، والتي وصلت لهذه المرحلة من خلال الاستثمار في التكنولوجيا المتقدمة، والاعتماد عليها كركيزة لتطوير الأعمال والمنتجات التي تم تصميمها خصيصاً لمواءمة النشاط التجاري والاقتصادي في بلدانها.

ونوه آشر على ضرورة تجسير الفجوات بين رواد الأعمال ومصادر التمويل، والاستفادة من مدخلات الاستثمار المباشر في الشركات في الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في الناتج المحلي الاجمالي للدول، ضارباً مثال على ذلك حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين، والذي كان يقف بحدود مليار دولار في عام 2005، ووصل إلى 40 مليار في عام 2017، منوهاً بأن هناك فرصة لأمريكا اللاتينية لكي تحقق انجاز بهذا الحجم.

كما أكد أوبيرتي بأن لرواد الأعمال حضور قوي في أمريكا اللاتينية، وفي البرازيل على وجه الخصوص، وهم بحاجة إلى بيئة حاضنة تتواءم مع تزايدهم المستمر، وموهبتهم العالية، منوهاً بأن هؤلاء الرواد بحاجة إلى لتمويل بشكل أكبر،ولديهم فرصة كبيرة لتأسيس شركات تتميز بتنافسية عالية، وذلك لاعتمادهم بشكل كبير على التكنولوجيا الحديثة، التي هي مصدر قوتهم.

وأوضح كورانا بأن التعليم هو أساس الابتكار ، وهو العامل المحفز للتكنولوجيا والتقدم والتنمية، منوهاً بأن دبي أصبحت مختبر عالمي للابتكار، وتبني التكنولوجيا الحديثة من قبل الحكومة والقطاع الخاص على حد سواء في النهوض بقطاع الأعمال، مؤكداً أن التكنولوجيا –وعلى الدوام- تعمل لخلق صناعات جديدة والقضاء على صناعات أخرى. وتقدم حلول ابتكارية للمشكلات العصرية التي تواجه العالم. كما أكد بأن التكنولوجيا الجديدة تلعب دوراً حيوياً في عولمة التمويل، ما أدى إلى ظهور التمويل السحابي والاستثمار السحابي، والذي أضحى منتشراً في كثير من أنحاء العالم،

وفي رد على أسئلة الجمهور عن الاستثمار في أمريكا اللاتينية، أكد المشاركون في الجلسة بأن غرف التجارة تلعب دوراً حيوياُ في تشجيع الاستثمار للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال وتوفير بيئة حاضنة لهم.

ويأتي المنتدى، الذي يهدف إلى تشجيع المزيد من فرص التعاون والاستثمار والتجارة وريادة الأعمال في ومع أمريكا اللاتينية وترسيخ مكانة دبي كبوابة لهذه الشراكات الاقتصادية، ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال والتي تنظمها الغرفة منذ العام 2012 بهدف استعراض فرص الاستثمارات الجديدة في عدد من الأسواق الناشئة والحيوية حول العالم، والتي تشمل مناطق أفريقيا ورابطة الدول المستقلة وأمريكا اللاتينية، إلى جانب توفير منصة مثالية وداعمة لمشاريع المستقبل من خلال بلورة الطاقات والأفكار واستثمارها في خطوات جدية لتنمية الأعمال.