تم النشر في: 04/07/2017

– المنصوري: الإمارات وإيطاليا يتمتعان بعلاقات استراتيجية طويلة الأمد قائمة على المنفعة المتبادلة
– 8.2 مليار دولار حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين خلال 2016
– الغرير: نستهدف فتح آفاق جديدة للمستثمرين الإماراتيين في مجال التقنية والابتكار والخدمات اللوجستية
– بوعميم: تجارة دبي غير النفطية مع ايطاليا بلغت 6 مليار دولار أمريكي في 2016 وهي تحتل المرتبة الرابعة كأكبر شركاء دبي التجاريين في دول الاتحاد الأوروبي
– اجتماع مع حاكم منطقة ليجوريا وعقد لقاء اعمال مع مستثمرين ايطاليين بالتعاون مع غرفة تجارة جنوى
– حاكم ليجوريا: الإمارات حققت إنجازات بارزة على الصعيد الاقتصادي ومهتمون بتعزيز العلاقات التجارية المشتركة

دبي- اختتمت بعثة الدولة التجارية برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أولى محطات جولاتها ضمن زيارتها الرسمية إلى منطقة الريفيرا الإيطالية وجنوب فرنسا، والتي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، خلال الفترة من 3 حتى 7 من يوليو الجاري.

وشهدت المحطة الأولى عقد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات في مدينة جنوى الإيطالية بدأت بعقد اجتماع خاص مع حاكم منطقة ليجوريا معالي جيوفاني توتي، وتنظيم طاولة نقاش مستديرة مع مجموعة من المستثمرين ورجال الأعمال الإيطاليين بالإضافة إلى القيام بزيارتين ميدانيتين إلى كلٍ من المعهد الإيطالي للتكنولوجيا ومجمع العلوم والتقنية.

وبحث وفد البعثة التجارية برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد مع حاكم ليجوريا سبل تطوير العلاقات الاقتصادية وتنميتها بما يحقق للدولتين التقدم والرقي، حيث استعرض الجانبان آفاق التعاون المشترك، والارتقاء بالعلاقات الثنائية.

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن العلاقات التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إيطاليا، هي علاقات استراتيجية طويلة الأمد قائمة على المنفعة المتبادلة وتحقيق التعاون المثمر والبناء، وتحديدا على الصعيدين الاقتصادي والتجاري.

واشار معاليه إلى أن إيطاليا تمثل أحد أهم الشركاء التجاريين للإمارات بين دول الاتحاد الأوروبي، كما تعد الإمارات أحد أهم الشركاء التجاريين لإيطاليا في المنطقة، وهو ما تترجمه المعدلات المتنامية لحجم التجارة الخارجية بين البلدين، إذ سجل التبادل التجاري غير النفطي نحو 8.2 مليار دولار خلال عام 2016، مرتفعاً من 7.8 مليار دولار خلال 2015. فيما يرتبط البلدان بعدد من اتفاقيات التعاون في مجالات حيوية عززت من التسهيلات والحوافز المقدمة لرجال الأعمال وفتح الأسواق أمام المستثمرين في الاتجاهين.

واستعرض معاليه، خلال اجتماع طاولة مستديرة مع عدد من كبار المستثمرين الإيطاليين وممثلي القطاع الخاص من البلدين، أبرز فرص التعاون المطروحة خلال المرحلة المقبلة، وتحديدا في القطاعات التي تحتل أولوية على الأجندة الاقتصادية للبلدين، ومن أهمها تطوير أليات لتعزيز تبادل الخبرات والمعرفة فيما يتعلق بمجالات الابتكار وريادة الأعمال والبحث العلمي والعلوم التقنية، بما ينسجم وتوجهات دولة الإمارات في الانتقال إلى اقتصاد معرفي مستدام، وذلك إلى جانب العديد من الفرص القائمة للتوسع في الشراكات الاستثمارية في قطاعات مثل التجارة والزراعة والصناعات الغذائية والنقل والطيران والطاقة والخدمات اللوجستية والسياحة، والتي قطع فيها الجانبان شوطا كبيرا على مسار التعاون المشترك.

وتابع معاليه أن مدينة جنوى الإيطالية، وما تمتاز به من موقع ساحلي متميز إلى جانب مرافق وبنية تحتية متطورة، تطرح العديد من الفرص الواعدة أمام الاستثمارات الإماراتية، مشيرا إلى أن أحد أهم المخرجات التي نتطلع لها من هذه الزيارة، هو التعرف عن قرب أبرز الفرص الاستثمارية وتحقيق الاستفادة من الامكانات المتاحة والمقومات المتوفرة والمشجعة، وذلك لتعزيز دور القطاع الخاص من الجانبين في تطوير شراكات تسهم في الارتقاء بمستوى التعاون الحالي في العديد من القطاعات وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد المنصوري على أهمية تنظيم مثل هذه الزيارات واللقاءات على المستويين الحكومي والقطاع الخاص، لما تطرحه من منصة متميزة لمواءمة الرؤى الاقتصادية والتجارية وتطوير أليات عمل مشترك تخدم أهدافنا التنموية.

وبدوره اعتبر سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي إن البعثة تستهدف فتح آفاقٍ وفرص إضافية لتجار دبي والإمارات، وتعزيز الروابط الثنائية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالتعاون التجاري والاقتصادي، مشيراً إلى ان منطقة الريفيرا الإيطالية معروفة بالصناعات التقنية المبتكرة والسياحة المتميزة، مشيراً إلى إمكانية نسج شبكة علاقات رائدة تساعد المستثمرين الإماراتيين على التوسع في هذه الأسواق، وجذب خيرة المستثمرين الإيطاليين من هذه المنطقة إلى دبي.

وبدوره أشاد حاكم ليجوريا خلال لقائه وفد البعثة التجارية بما حققته دولة الإمارات من إنجازات في المجال الاقتصادي، وبروزها كمركز إقليمي وعالمي رائد على الساحة الاقتصادية، مؤكداً التزامه بتسهيل إجراءات التعاون وإنشاء الشراكات الاقتصادية بين الجانبين بما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة.

ولفت معاليه إلى أهمية زيارة البعثة التجارية الإماراتية إلى مدينة جنوى، مؤكداً وجود مجالات واسعة للتعاون الثنائي بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين، معتبراً إن الخبرات والإمكانات التي يمتلكها الجانبان يمكن ان تتكامل لتأسيس شراكات صلبة في قطاعات اقتصادية متنوعة.

وخلال لقاء الأعمال الذي نظمته الغرفة بالتعاون مع غرفة تجارة جنوى، استعرض المشاركون فرص التعاون والتحديات التي قد تعيق الشراكات الاقتصادية المشتركة، وسبل تذليلها، بالإضافة إلى بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري.

وشارك في جلسة النقاش بالإضافة إلى أعضاء البعثة التجارية الإماراتية كل من معالي إيدواردو ريكسي، الوزير الإقليمي للتنمية الاقتصادية في منطقة ليجوريا، والسيد باولو أودون، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة جنوى وحشد من رجال الأعمال الإيطاليين من منطقة ليجوريا.

واعتبر سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إن ايطاليا تعتبر شريكاً تجارياً مميزاً لإمارة دبي، حيث احتلت المرتبة الرابعة ضمن دول الاتحاد الأوروبي كأكبر شريك تجاري للإمارة بإجمالي تجارة غير نفطية بلغت حوالي 6 مليار دولار أمريكي خلال العام 2016، مما يبرز أهمية زيارة البعثة لاستكشاف آفاق جديدة للتعاون المشترك.

ولفت بوعميم إلى أن ما تملكه منطقة ليجوريا من فرص وإمكانات يتناغم مع القطاعات التي تبحث عنها الغرفة مثل التقنية والابتكار والخدمات اللوجستية، مؤكداً إن الزيارة بالتأكيد ستفتح أبواباً إضافية للتعاون، وستسلط الضوء على المنطقة كوجهة جاذبة للمستثمرين من الدولة.

ويترأس البعثة التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع وزارة الاقتصاد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد في الدولة حيث يضم وفد البعثة التجارية كل من سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وسعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وسعادة جمال الحاي، نائب الرئيس في مطارات دبي، والسيد عبدالله قاسم، رئيس مجلس إدارة “نتورك انترناشونال”.