Published On: 22-4-2015

–        منتدى الأعمال الإماراتي التشيكي الذي نظمته غرفة دبي يبحث التعاون في مجالات السياحة والعقارات والتجارة

المنصوري: العلاقات الاقتصادية الإماراتية – التشيكية تطورت بشكل ملحوظ خلال السنوات الاخيرة

–        بوعميم: ندعو الشركات التشيكية إلى اتخاذ دبي قاعدة للتوسع في أسواق المنطقة الواعدة، ومهتمون بالاستثمار في السوق التشيكية

–        3.7 مليار درهم تجارة دبي غير النفطية مع التشيك في 2014

دبي _ تم خلال زيارة البعثة التجارية الإماراتية إلى جمهورية التشيك برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد الاتفاق على تأسيس مجلس الأعمال التشيكي تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة دبي في خطوة من شأنها الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية المشتركة بين مجتمعي الأعمال في دبي وجمهورية التشيك.

ويشكل تأسيس مجلس الأعمال التشيك خطوة متقدمة نحو فتح أسواق وسط وشرق اوروبا أمام استثمارات شركات دبي، وجذب المزيد من الشركات التشيكية إلى الإمارة، لكونه سيشكل مظلة للشركات التشيكية العاملة في دبي، ويوحد صوتها وأهدافها، ويعزز تواجدها في سوق دبي وأسواق المنطقة.

وجاء الإعلان عن تأسيس مجلس الأعمال التشيكي خلال افتتاح فعاليات منتدى الأعمال الإماراتي التشيكي الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع غرفة تجارة التشيك بهدف تعريف وفد البعثة والمستثمرين الإماراتيين على الفرص الاستثمارية المتاحة في التشيك، وإتاحة المجال لهم للتواصل والتفاعل مع نظرائهم من رجال الأعمال وصنّاع القرار في التشيك.

كما شهد المنتدى توقيع مذكرة تفاهم مشتركة بين مجموعة س.س. لوتاه ومجموعة ايدن التشيكية المتخصصة في إدارة المنتجعات والمراكز الصحية لتعزيز التعاون في مجال الرعاية الطبية والسياحة الطبية. وتهدف الاتفاقية للتعاون في طرح برامج مبتكرة في مجال الخدمات الصحية التي تعتمد على الوقاية من الأمراض والعلاج التأهيلي والطبيعي في دولة الإمارات وجمهورية التشيك.

وفي كلمة رئيسية له خلال المنتدى، قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد الذي يترأس البعثة التجارية إلى التشيك وسلوفاكيا: إن العلاقات الاقتصادية الإماراتية – التشيكية تطورت بشكل ملحوظ خلال السنوات الاخيرة. وأضاف المنصوري أن جمهورية التشيك تعد واحدة من الوجهات الواعدة للاستثمارات الإماراتية لما توفره بيئة استثمارية مشجعة وآمنة.

كما نوه المنصوري بأهمية تنظيم مثل هذه الملتقيات التي تساهم  بناء جسور التواصل بين مجتمع الاعمال في كل من البلدين الصديقين، والتعريف بالبيئة والمناخ الاستثماري في دولة الإمارات التي تعتبر بفضل موقعها الاستراتيجي الحيوي منفذاً إلى سوق إستهلاكية صخمة قوامها حوالي ملياري نسمة، ويمكن لدولة الإمارات أن تشكل قاعدة إنطلاق حيوية للشركات التشيكية الراغبة في الدخول إلى أسواق المنطقة والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا والقارة الإفريقية، نظراً لموقعها الاستراتيجي والمزايا اللوجستية التي توفرها للمستثمرين. مشيراً إلى مرتبة دولة الإمارات الرائدة وفقاً لتقرير منظمة التجارة العالمية حول اتجاهات التجارة العالمية 2015 والذي بين تقدم دولة الإمارات لتحلت المركز الـ 16 لقائمة الدول المصدرة للسلع والمركز الـ 19 لقائمة الدول المستوردة للسلع محافظة على مكانتها كأهم سوق للصادرات والواردات السلعية على مستوى دول الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأكد المنصوري على حرص حكومة دولة الإمارات في فتح آفاق إستثمارية أوسع أمام رجال الأعمال والمستثمرين ومجتمع الأعمال في الدولة ومساعدتهم على الدخول إلى الأسواق الواعدة الجديدة وتشجيعهم على الدخول في شراكات استثمارية واقتصادية مجزية وناجحة مع نظرائهم في الخارج. من هنا تبرز أهمية تنظيم البعثة التجارية إلى سلوفاكيا والتشيك بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي.

وأكد وزير الاقتصاد أن هناك فرصاً عديدة للشركات سواء التشيكية أو الإماراتية في العديد من القطاعات، منها قطاعات التجارة والخدمات اللوجستية والسياحة والخدمات المصرفية والزراعة والصناعة وضمنها الصناعات الغذائية وغيرها. وأكد المنصوري بأن هذه الملتقيات تعد فرصة حقيقية للوقوف عن كثب على الفرص الاستثمارية الواعدة في تلك القطاعات في كلا البلدين.

وبدوره أشار سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى ان الزيارة وتنظيم المنتدى يهدفان للوصول إلى علاقات ثنائية متطورة تخدم المصالح المشتركة، لافتاً إلى اهتمام مجتمع الأعمال بدبي بالسوق التشيكية التي تمتلك فرصاً مجزية وقادرة على جذب رؤوس الأموال الإماراتية في قطاعات العقارات والسياحة والفنادق والتجارة والصناعة، معتبراً أن المنتدى هو المنصة المثالية لبحث تأسيس شراكات استراتيجية اقتصادية في مجالات مختلفة.

ولفت بوعميم إلى ان تأسيس مجلس الأعمال التشيكي هو الخطوة الصحيحة التي ستؤسس لمرحلة متقدمة من التعاون المشترك، مشيراً إلى أن عدد مجالس الأعمال العاملة تحت مظلة الغرفة ارتفع إلى 44 مجلس أعمال، وهو رقم استثنائي يعكس ريادة دبي وجاذبيتها للشركات العالمية والمتعددة الجنسيات من كافة أنحاء العالم.

ودعا بوعميم غرفة التجارة التشيكية إلى زيارة دبي في شهر يونيو القادم على رأس وفد من المستثمرين التشيك للإطلاع عن كثب على الفرص الاستثمارية المتاحة، وكيفية تعزيز التعاون الثنائي في مجالات حيوية، مشيراً في هذا المجال إلى أن  الإمارة يمكن أن تشكل قاعدةً للشركات التشيكية الراغبة بالدخول إلى أسواق المنطقة والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا والقارة الإفريقية نظراً لموقعها الاستراتيجي والمزايا اللوجستية التي توفرها للمستثمرين.

ويعمل حالياً في دبي 24 شركة تشيكية مسجلة في عضوية الغرفة، في حين بلغت تجارة دبي غير النفطية مع التشيك خلال العام 2013 حوالي 3.3 مليار درهم، في حين بلغت 3.7 مليار درهم خلال العام

2014، بنمو بنسبة 12% حيث تحتل جمهورية التشيك حالياً  المرتبة 51 على لائحة شركاء دبي التجاريين.

وتحدث سعادة فلاديمير دلوهي، رئيس غرفة تجارة التشيك خلال المنتدى عن رغبة الشركات التشيكية بتعزيز صادراتها إلى الإمارات خصوصاً وان انخفاض سعر صرف اليورو سيساعد في تعزيز جاذبية المنتجات والبضائع التشيكية للشركات الإماراتية، متحدثاً عن الرغبة بتطوير العلاقات المشتركة ووصولها إلى مراحل متقدمة من التعاون الثنائي.

وشهد المنتدى كذلك كلمات لكل من  معالي ييري هافليسيك، نائب وزير الصناعة والتجارة، والسيد داغمر كوشتوفا، مدير عام اتحاد الصناعة في جمهورية التشيك، في حين كانت هناك عروض تعريفية حول فرص الاستثمار في قطاع السياحة وصناعة السبا والمنتجعات، والسياحة الطبية، والتجارة والاستثمارات، في حين قدم السيد حسن الهاشمي، مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة دبي عرضاً تعريفياً حول المشهد الاقتصادي في دبي ومجالات التعاون المشتركة.

وضم وفد بعثة غرفة دبي التجارية الذي يزور التشيك وسلوفاكيا خلال الفترة 20-24 أبريل اكثر من 20 شخصية برئاسة معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية والمتحدة، وضم سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وسعادة المهندس محمد الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وسعادة جمال الحاي، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الحاي، وسعادة المهندس يحيى بن سعيد لوتاه، نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة س. س. لوتاه، وسعادة سلطان بن هده السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، والسيد عبدالله شرفي رئيس مشاريع جيراب الوطنية، والسيد اسماعيل عقيل عباسي، رئيس مجلس إدارة مجموعة عباسي، والسيد بافيل فوبيك، رئيس مجلس الأعمال التشيكي الذي يعمل تحت مظلة غرفة دبي.