تم النشر في: 28/02/2018

• ماجد الغرير: دبي تفتح أبوابها لتمكين شركات كوستاريكا ودول أمريكا اللاتينية لتعزيز حضورها في المنطقة والانطلاق نحو الأسواق العالمية
• مانويل غونزاليس سانز : دبي البوابة الأمثل لدخول أسواق آسيا وأفريقيا والاتفاقية تسهم في دفع عجلة الاقتصاد وتعزيز العلاقات الثنائية

دبي: شهدت فعاليات اليوم الثاني من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية 2018 والذي تنظم فعالياته غرفة تجارة وصناعة دبي تحت عنوان “تواصل، تعاون، نمو”، توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة دبي ودكوستاريكا لافتتاح مكتب تمثيلي لكوستاريكا في مقر غرفة دبي.
وتأتي الاتفاقية في إطار تعزيز علاقات التعاون والتنسيق لتسهيل تدفق الأعمال والاستثمارات والتجارة بين دبي وكوستاريكا، مما يسهم في توسيع تواجد مجتمع الأعمال في كوستاريكا في دبي والانطلاق منها إلى الأسواق العالمية.

وقع الاتفاقية من جانب الغرفة سعادة ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، ومعالي مانويل غونزاليس سانز، وزير الخارجية في كوستاريكا.

وقال سعادة ماجد الغرير: “افتتاح مكتب تمثيلي لكوستاريكا في دبي هو محطة جديدة في تعزيز العلاقات مع دول أمريكا اللاتينية ولفسح المجال أمام الشركات العاملة في تلك الأسواق للاستفادة من المزايا والخدمات التي تقدمها دبي لها وبما يمكنها من تعزيز مكانتها كقوة اقتصادية فاعلة ومؤثرة عالمياً”.

وبين أن العلاقات الاقتصادية والتجارية مع كوستاريكا تشهد نمواً ملحوظاً، وذلك ضمن حرص مجتمع الأعمال في دبي وكوستاريكا على الاستفادة من الفرص الاستثمارية التي تترافق مع النمو الاقتصادي الذي تشهده دول القارة، والتي تتركز في القطاعات الرئيسية التي تحتاج إلى التوظيف الأمثل للاستثمارات وبما يعود بالفوائد على المنطقتين.

وأشار إلى أن دول أمريكا اللاتينية تعد من أهم الاقتصادات الناشئة، والتي تشهد نمواً وإمكانيات كبرى لتتحول إلى قوة اقتصادية قادرة على المنافسة عالمياً، مضيفاً: “إن المنتدى اليوم يفتح المجال واسعاً للتعرف على التحديات التي تواجهها أسواق أمريكا اللاتينية والتعرف على الحلول الفعالة لها، وإمكانية تبادل المعارف والخبرات وإيجاد الأدوات التي تعزز من الارتقاء بالعلاقات وبما يقدم الفائدة المتبادلة لمجتمعات الأعمال في المنطقتين.
من جهته قال معالي مانويل غونزاليس سانز، وزير الخارجية في كوستاريكا: “نتقدم بجزيل الشكر لغرفة تجارة وصناعة دبي لإتاحتها لنا المجال لنكون جزءاً من هذه المنصة العالمية التي نتطلع من خلالها لتحقيق أهدافنا الرئيسية في مجال الدبلوماسية والاقتصاد والترويج للسلع والخدمات في كوستاريكا”.

وأضاف: “دبي اليوم من أكثر المناطق حيوية في الشرق الأوسط الشرق، والبوابة الأمثل لدخول أسواق آسيا وأفريقيا بشكل عام، نعتز بشراكتنا مع غرفة دبي ومكتبنا اليوم عتبر منصة تخدم القطاعين الحكومي والخاص في كلا الجانبين ويسهم في دفع عجلة الاقتصاد وإحراز تقدم ملموس في العلاقات لمجتمع الأعمال في الدولتين”.

ويأتي المنتدى ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال والتي تنظمها الغرفة منذ العام 2012 بهدف استعراض فرص الاستثمارات الجديدة في عدد من الأسواق الناشئة والحيوية حول العالم، والتي تشمل مناطق أفريقيا ورابطة الدول المستقلة وأمريكا اللاتينية، إلى جانب توفير منصة مثالية وداعمة لمشاريع المستقبل من خلال بلورة الطاقات والأفكار واستثمارها في خطوات جدية لتنمية الأعمال. كما يهدف إلى تشجيع المزيد من فرص التعاون والاستثمار والتجارة وريادة الأعمال في ومع أمريكا اللاتينية، وترسيخ مكانة دبي كبوابة لهذه الشراكات الاقتصادية.