تم النشر في: 06/11/2019

حوارات تستعرض فرص التعاون والشراكات الاقتصادية وسبل استقطاب الاستثمارات العالمية النوعية إلى القارة السمراء ودعم المشاريع الناشئة

  • فخامة جورج ويا رئيس ليبيريا، وداني فوري رئيس جمهورية سيشل، وإيمرسون منانغاغوا رئيس زيمبابوي أبرز المتحدثين
  • ماجد سيف الغرير يلقي كلمة ترحيبية يؤكد فيها على عمق العلاقات بين دبي والقارة السمراء
  • حمد بو عميم: دبي مركز عالمي للأعمال وبوابة أفريقيا إلى العالم
  • يستقطب المنتدى نخبة من المتحدثين من وزراء الحكومات الأفريقية ومسؤولي كبرى المؤسسات الاقتصادية العاملة في مختلف القطاعات الحيوية
  • المنتدى يناقش مخرجات برنامج تدريب المشاريع الناشئة الإماراتية الأفريقية ويستعرض دور رواد الاعمال من خلال مشاركة التجارب الملهمة

 

دبي _  كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن قائمة المتحدثين المشاركين في فعاليات الدورة الخامسة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي سيقام في 18-19 نوفمبر الجاري بدبي برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)  حيث ضمت القائمة حتى الآن أكثر من 40 متحدثاً مرموقاً على رأسهم فخامة جورج ويا رئيس جمهورية ليبيريا، وفخامة داني فوري رئيس جمهورية سيشل، وفخامة إيمرسون منانغاغوا رئيس جمهورية زيمبابوي، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي والمدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، إلى جانب عدد من الوزراء والمسؤوليين الحكوميين وقادة الأعمال وكبار المديرين التنفيذيين من دولة الإمارات والقارة الأفريقية.

وسيناقش المشاركون في المنتدى ضمن 26 جلسة نقاشية الفرص الاستثمارية الواعدة في أفريقيا وإمكانية بناء علاقات كفيلة بتسريع وتيرة النمو الاقتصادي، إلى جانب بحث سبل التعاون بين الدول الأفريقية ودبي لاستقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والعالمية إلى أفريقيا، حيث تُستهل فعاليات المنتدى التي تنعقد في مدينة جميرا بكلمة ترحيبية لسعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي.

وقال سعادة حمد بو عميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: “يمثل المنتدى فرصة حقيقية لتوطيد أواصر التعاون المشتركة، ويعزز مكانة دبي كمركز عالمي للأعمال، وبوابة بين أفريقيا ودول العالم لاستشراف آفاق استثمارية جديدة. وفي إطار توجّهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لترسيخ ثقافة الابتكار وريادة الأعمال عبر توسيع قاعدة الشركات المتوسّطة والصغيرة في الدولة، يأتي سعينا الحثيث في غرفة دبي إلى تعزيز دور الشركات الناشئة ورواد الأعمال في دفع عجلة نمو قطاع الأعمال في أفريقيا ودبي، حيث أطلقت الغرفة برنامج تدريب المشاريع الناشئة الإماراتية الأفريقية والذي يعد مبادرة بالغة الأهمية في تحفيز نمو قطاع الأعمال لدى الطرفين”.

وأضاف سعادة بو عميم: “تفخر غرفة دبي بأنها تستقبل تحت مظلة المنتدى كبار قادة الحكومات والمسؤولين والخبراء في قطاعات المال والأعمال من أفريقيا والإمارات. ونتطلع إلى إقامة شراكات فاعلة وقوية بين رواد الأعمال الشباب والشركات والحكومات تعود بالنماء والازدهار على دبي والقارة السمراء”.

وتناقش الجلسة الافتتاحية مستقبل الشركات الأفريقية الناشئة، وتسلط الضوء على أهمية التعاون في تعزيز قدرتها على تنمية أعمالها، وتحقيق المزيد من النجاح، فضلاً عن توفير الفرص الملائمة للشركات الناشئة القائمة على الابتكار بهدف استنباط الحلول المناسبة لمشكلات القارة.

وتستمر فعاليات اليوم الأول بحوار مع فخامة جورج ويا رئيس جمهورية ليبيريا يستعرض خلاله إمكانات وقدرات الدولة، والتحديات التي تعوق نموها الاقتصادي، وكذلك سيناقش فخامته السياسات المستقبلية لتحفيز قطاع الأعمال، والفرص المتاحة أمام رواد الأعمال الشباب للمساهمة الفعالة في الاقتصاد الليبيري.

وتُناقش جلسة “سلسلة دعم ريادة الأعمال”، أهمية الدعم المادي والتوجيهي للشركات الناشئة من قبل أصحاب الخبرات لتحقيق مستهدفات النمو، ودور المستثمرين الاستشاريين في ظهور الشركات الناشئة في أفريقيا ودبي. ويتحدث خلال الجلسة تويين ساني الرئيس التنفيذي لمجموعة  Emerging Africa Capital Group في نيجيريا، والدكتور ديفاين نادلوكولا مؤسس ومدير  شركة Securico في زيمبابوي، وعارف أميري الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي.

ويتابع المنتدى فعالياته بكلمة الحكومة الإماراتية التي سوف تلقيها معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي والمدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، تنقل خلالها تطلعات القيادة الرشيدة لتعزيز التعاون الدولي، وتطوير العلاقات مع القارة الأفريقية في مختلف المجالات مع بدء العد التنازلي لمعرض إكسبو 2020 دبي.

وفي جلسة رئيسية، يستعرض سعادة حمد بو عميم برنامج تدريب المشاريع الناشئة الإماراتية الأفريقية، المبادرة النوعية التي أطلقتها غرفة دبي هذا العام لتعزيز التعاون المشترك في مجال المشاريع الناشئة بين دبي والقارة الأفريقية، حيث يتحدث سعادته عن دوافع تطوير هذا البرنامج، ودوره في مساعدة الشركات الناشئة في أفريقيا ودبي في استكشاف فرص الأعمال بين المنطقتين من خلال ارتباطهم بمرشد مختص في المنطقة المعنية واختبار آليات التوسع في الأسواق الخارجية لأفريقيا.

وتدور عقب ذلك جلسة نقاشية يشارك فيها رواد الأعمال ومرشدي برنامج تدريب المشاريع الناشئة الإماراتية الأفريقية لمشاركة حصيلة تجربتهم مع البرنامج كلٌّ من منظوره، والدروس التي تعلمها الطرفان حول الاستثمار وريادة الأعمال في المنطقتين.

ويجتمع عقب ذلك معالي دايفيد فرانسيس وزير دولة في جمهورية سيراليون، وأينوسنت موهيزي المدير التنفيذي لهيئة راوندا لمجتمع المعلومات، ومارك أوكوي مفوض التخطيط الاقتصادي من مقاطعة أنامبرا في نيجيريا، لطرح الرؤى المختلفة حول نماذج العمل الحكومي في ظل التغيرات التي بدأت تطرأ على أسلوب عمل الحكومات، ودخول أعداد متزايدة من الشباب في قطاع الخدمات الحكومية، وتكريس التقنيات الرقمية للارتقاء بعمل القطاع.

وتتطرق الجلسة التي تليها إلى إعادة بناء سلسلة التوريد الغذائية في أفريقيا في ظل التحديات التي تواجه القارة، ومتطلبات تحولها من مستورد للغذاء بالكامل إلى منتج عالمي من خلال تعزيز الإنتاجية والاستثمار في مجال النقل والتخزين والتصنيع، ذلك وسط التوقعات بتضاعف عدد سكان أفريقيا بحلول عام 2050، وستكشف الجلسة الوسائل الجديدة والعوامل التي ستساهم في إحداث نقلة نوعية في مجال الزراعة.

عقب ذلك، ستبحث جلسة نقاشية بعنوان “إعادة النظر في قطاع الأعمال في أثيوبيا” حلولاً تجعل من الدولة وجهة جذابة للاستثمار، حيث سيتم مناقشة آليات ورؤى جديدة لاستثمار طاقات الشباب الأثيوبي في ظل ظهور قطاعات أعمال جديدة في الدولة.

وتناقش الجلسة التالية إعادة النظر في قطاع الأعمال في أفريقيا في ظل إصرار الحكومة على مواجهة التحديات التي تواجه هذا القطاع، كما تبحث في إمكانيات الاستثمار المتاحة في الدولة. ويلي ذلك جلسة نقاشية ملهمة يستعرض فيها ثلاثة من رواد الأعمال قصصهم في تأسيس شركاتهم الناشئة ورحلة تطورها.

وتتناول الجلسة التي تليها الإمكانات والمنهجيات الجديدة اللازمة لمواكبة التحول الرقمي، وآليات استثمار التكنولوجيا الرقمية والحلول المبتكرة في تطوير الإمكانات الاقتصادية الأفريقية وتحقيق نمو الشركات في مختلف القطاعات، ودخولها نطاق المنافسة العالمية.

ويستعرض في جلسة خاصة فخامة إيمرسون منانغاغوا رئيس جمهورية زيمبابوي التحديات التي تواجه الدولة والإمكانيات والفرص المتاحة فيها، ودور رواد الأعمال والمستثمرين في إيجاد الحلول لقضايا المياه والوقود وندرة الموارد،  بالإضافة إلى الأمن الغذائي والرعاية الصحية وتوفير فرص العمل.

ويلي ذلك جلسة نقاشية يتحاور فيها فادي غندور، مؤسس إحدى شركات الخدمات اللوجستية الرائدة في دبي وأحد أبرز المستثمرين في قطاع الشركات الناشئة حالياً، مع بيتر نجونجو المؤسس المشاركة والرئيس التنفيذي لشركة  Twiga Foods في كينيا وباسل النحلاوي المدير العام لشركة كريم في الخليج العربي وباكستان، حيث سيدور الحوار حول تحديات تأسيس شركة تحقق النجاح والنمو على نطاق واسع.

ووسناقش الحضور سبل تخطي العقبات التي تفرضها تجزئة السوق الأفريقية، وضرورة تحفيز التكامل بينها بشكل تدريجي مع دخول اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية، والعوائق المتبقية أمام إقامة أعمال عابرة للحدود.

وفي جلسة تناقش أهمية الابتكار في معالجة التحديات المناخية، يتحدث فخامة داني فوري رئيس جمهورية سيشل وجون دينتون الأمين العام لغرفة التجارة الدولية عن ضرورة استنباط حلول لمشاكل المناخ لاسيما أن القارة الأفريقية من أقل المساهمين في ظاهرة الاحتباس الحراري، وستكون عرضة لأكبر التأثيرات المناخية على مدى العقود القادمة. كما سيستعرض فخامة داني فوري مبادرة سيشل للمحيطات لتعزيز مصارف الكربون الطبيعية، وسيتم البحث في سبل زيادة التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في الدول الأفريقية للمساهمة في الحد من التغيرات المناخية التي تنعكس سلباً على قطاعات الأعمال المختلفة.

تناقش فعاليات اليوم الثاني أيضاً إعادة النظر في قطاع الأعمال في زيمبابوي والفرص الاستثمارية فيها، وذلك خلال جلسة تفاعلية تستكشف تطلعات الدولة للعودة إلى خارطة الاستثمار العالمية بعد سنوات من العزلة، وذلك في ظل الإصلاحات الهائلة التي تشهدها مختلف القطاعات هناك.

تستعرض الجلسة التي تليها التحديات التي تواجه قطاع الطاقة والتي تعيق نمو الأعمال في أفريقيا، والنقلات النوعية التي من شأنها الارتقاء بقطاع الطاقة في القارة، ويتحدث خلال الجلسة كل من إريك هريسمان الرئيس التنفيذي  لشركة BRCK في كينيا، ويوسف أحمد آل علي المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة الطاقة النظيفة في “مصدر” في الإمارات، وسامي خريبي مؤسس ومدير لشركة إنكيوبيت للاستثمار في الإمارات.

ويدعم المنتدى في دورته الخامسة  كل من بنك ستاندرد، أكبر البنوك في القارة الأفريقية، وشركة “أفريقيا إنفست” كشركاء للفعالية مما يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه الشركات والمؤسسات الأفريقية للشراكة والتكامل الاقتصادي مع مجتمع الأعمال في دبي.