Published On: 28-2-2018

دبي: أكد أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي، مركز دبي للسلع المتعددة، أن دبي اليوم تشكل وجهة مثلى للشركات من مختلف أرجاء العالم، ومركزاً جذاباً لتأسيس الأعمال، مشيراً في الوقت ذاته على الأهمية الكبيرة للمنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية الذي يعتبر مناسبة استثنائية لاغتنام الفرص الاستثمارية ودفع عجلة النمو والازدهار.

وبين في كلمته في الجلسة التي حملت عنوان “فرص السلع – استغلال الإمكانات” أن مركز دبي للسلع المتعددة يعتبر منطقة حرة رائدة على مستوى العالم، وتحتضن عدداً كبيراً من الشركات التي تزاول أعمالها فيها، وتتمتع بالمزايا والتسهيلات التي توفرها، وقال: “تعتبر وجهة عالمية لجميع الشركات وذلك نظراً لسهولة تأسيس المشاريع أو استثمار فيها بفضل بنيتها التحتية المتطورة والإجراءات السلسة، علاوة على موقعها الاستراتيجي الذي يربط أسواق عديدة في قارات مختلفة.

وقال: “المنتدى فرصة مهمة للحديث عن الإمكانات والفرص الاستثمارية الواعدة التي تقدمها دبي للشركات في دول أمريكا اللاتينية، والعمل معها جنباً إلى جنب لتعزيز التدفق التجاري، ودولة الإمارات منفتحة لاستقبال جميع الاستثمارات من مختلف دول العالم وحققت ازدهارها بناءً على معايير التجارة المفتوحة والوصول إلى مختلف أسواق العالم”.

وأضاف: “استطاعت دبي إرساء مكانتها كمحور للاستثمار في الشرق الأوسط في قطاع اللحوم الحلال، وقد بدأت بالفعل شركات اللحوم في أمريكا اللاتينية توريد منتجاتها إلى أسواق المنطقة، وباتت أكثر سعياً للاستقرار في دبي لإدراة أعمالها في المنطقة انطلاقاً من الإمارة”.
وقال: “لذلك نحن حريصون على توعية الشركات في أمريكا اللاتينية بمدى تطور البنية التحتية في دبي والممارسات المثلى لتأسيس الأعمال، والشركات الكبيرة في الإمارة. ونحن نحرص على استكشاف السبل الأفضل لجعل إمارة دبي أكثر اجتذاباً للاستثمارات وتشجيعاً لشركات أمريكا اللاتينية على تأسيس مراكز أعمالها فيها”.

وأضاف: “يسرنا أن نعلن عن استضافة حملة ترويجية في إسبانيا خلال العام الجاري لتعزيز التفاعل مع دول أمريكا اللاتينية وتشجيعهم على الاستثمار فيها، كما أننا نخطط إلى تعزيز التبادل التجاري مع دول أمريكا اللاتينية خلال السنوات الثلاث المقبلة، عبر تعزيز الشراكات وعلاقات التعاون مع شركاتها، كما نتخذ خطوات أخرى متبكرة في هذا السياق”.