MENUMENU
|

دفتر الإدخال المؤقت للبضائع

إجراءات جمركية سريعة مع دفتر الإدخال المؤقت للبضائع

اضغط هنا لتسجيل الدخول / الاشتراك

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على 800CHAMBER او التواصل عبر البريد الالكتروني atacarnet@dubaichamber.com

الاستيراد المؤقت بدون رسوم وضرائب

يعد دفتر الإدخال المؤقت للبضائع (ATA Carnet) وثيقة جمركية دولية تسمح بالاستيراد المؤقت للبضائع لمدة عام واحد على الأكثر دون فرض أي رسوم أو ضرائب.
تُشير الأحرف الأولى لاختصار “ATA” إلى الكلمات الفرنسية والإنجليزية “Admission Temporaire/Temporary Admission”. ويغطي دفتر الإدخال المؤقت للبضائع تقريبًا جميع الجوانب:

  • العينات التجارية؛
  • المعدات المهنية؛
  • البضائع المُخصصة للاستخدام في المعارض التجارية والعروض والفعاليات.

يغطي دفتر الإدخال المؤقت للبضائع، البضائع الاعتيادية وغير الاعتيادية مثل: أجهزة الحاسوب وأدوات التصليح والتصوير الفوتوغرافي ومعدات التصوير السينمائي والآلات الموسيقيـة والمعدات الصناعية والمركبـات والمجوهرات والملابس والأجهزة الطبيـة والطائرات وخيـول السباق والأعمال الفنية والقطع الأثرية التاريخية وأزياء الباليه والأنظمة الصوتية لفرق الروك الغنائية.
ولا يغطي دفتر الإدخال المؤقت للبضائع، البضائع سريعة التلف أو السلع الاستهلاكية، أو البضائع التي ستخضع إلى عمليات معالجة أو تصليح.

إجراءات جمركية سريعة

  • يساعد دفتر الإدخال المؤقت للبضائع المُصدِّرين على تخفيض التكاليف وذلك بإعفائهم من ضريبة القيمة المضافة والرسوم الجمركية.
  • لا يُلزم حاملو دفتر الإدخال المؤقت للبضائع بإيداع ضمانات لدى سلطات الجمارك
  • يُبسِّط دفتر الإدخال المؤقت للبضائع الإجراءات الجمركية عبر الحدود ويُقلِّل من المتطلبات الروتينية المعقدة إذ يسمح للمُصدّرين و المستوردين باستخدام وثيقة واحدة لإتمام جميع الإجراءات الجمركية

ويمكن من خلال دفتر الإدخال المؤقت للبضائع لمندوبي التسويق والمشاركين في المعارض ورجال الأعمال المسافرين القيام بما يلي:

  • إنجاز الإجراءات الجمركية بتكلفة محددة بشكل مسبق
  • زيارة عدد من الدول
  • استخدام دفتر الإدخال المؤقت للبضائع عدة مرات خلال فترة صلاحيته ومدتها عام واحد
  • العودة إلى بلدانهم دون أية مشاكل أو تأخير
مَن يستفيد أيضاً من مزايا الدفتر؟

  • المعارض والفعاليات التجارية التي ستساعد على جذب المزيد من العارضين الأجانب
  • قطاع السياحة والنقل
  • قطاع الترفيه وترويج الحفلات الموسيقية
  • الفعاليات الرياضية كالألعاب الأولمبية
  • الدول التي ترغب في تحقيق الاستفادة الكاملة من مزايا الاقتصاد العالمي.
تكلفة الدفتر

تختلف رسوم الدفتر من دولة إلى أخرى وفقًا لقيمة البضائع وعدد الدول المزمع زيارتها والتكاليف الخاصة بخدمات الضمان أو التأمين أو غيرها من الخدمات.
يحق للأعضاء ولغيرهم استخراج دفتر الإدخال المؤقت للبضائع برسوم رمزية.
قد يختلف مبلغ التأمين وفقًا لقيمة البضائع وعدد الدول المُزمع زيارتها.

كيفية الحصول على دفتر الإدخال المؤقت للبضائع

يصدر دفتر الإدخال المؤقت للبضائع من غرف التجارة وهيئـات الأعمـال المماثلة والمرتبطة بالشبكة العالمية لسلسلة الضمان لدفتر الإدخال المؤقت للبضائع.

ويكون الاتحـاد الدولي لغرف التجارة (WCF)، الذي يجمع غرف التجارة الأعضاء في غرفة التجارة الدولية الموجودة في باريس (ICC)، مسؤولاً عن إدارة هذه السلسلة.
للحصول على معلومات حول نظـام دفتر الإدخـال المؤقت للبضائع، يُرجى زيارة الموقع الإلكتـروني www.passportforgoods.com، حيث تتوفّر فيه المعلومات اللازمة للاتصـال (شاملةً روابط) بالمؤسسات التي تصدر دفاتر الإدخال المؤقت في الدول الأعضـاء.

آلية عمل نظام الدفتر
يعتبر نظام الإدخال المؤقت للبضائع أفضل مثال للتعاون الوثيق بين مؤسسات الأعمال وسلطات الجمارك لتسهيل التجارة الدولية.
ولكل دولةٍ في سلسلة نظام الدفتر هيئة ضامنة واحدة تعتمدها سلطات الجمارك الوطنية في الدولة والاتحاد العالمي لغرف التجارة.

وتكون الهيئة الضامنة مخولّة بإصدار دفاتر الإدخال المؤقت، وتفويض المؤسسات المحلية المعنية بتسليم هذه الدفاتر بالنيابة عنها.
وتقدم الشبكة العالمية للضمان للدفتر الالتزامات المتبادلة التي تضمن لإدارات الجمارك دفع الرسوم الجمركية والضرائب المترتبة في حال إساءة استخدام الدفتر – على سبيل المثال، القيام ببيع البضائع المعنية بدلاً من إعادة تصديرها.

ويعمل نظام دفتر الإدخال المؤقت للبضائع بموجب اتفاقيات الجمارك الدولية والتي تديرها منظمة الجمارك الدولية (WCO). ويدير “المجلس العالمي لنظام دفتر الإدخال المؤقت للبضائع” التابع لغرفة التجارة الدولية (ICC) والاتحاد العالمي لغرف التجارة (WCF) هذا النظام بالتعاون مع منظمة الجمارك الدولية. ويتولى المجلس والخبراء المختصون في نظام الدفتر الترويج لدفتر الإدخال المؤقت للبضائع في إفريقيا وآسيا ودول المحيط الهادي وأمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط. ومنذ عام 1963، انتشر استخدام نظام دفتر الإدخال المؤقت بعد أن كان متاحاً في عدد قليل من دول غرب أوروبا ليشمل أكثر من 70 دولة. ويصدُر حاليًا ما يُقرب من 160 ألف دفتر إدخال مؤقت سنويًا في مختلف أنحاء العالم لتغطية بضائع تبلغ قيمتها حوالي 19 مليار دولار أمريكي.

For a better experience, please use portrait orientation.

لمشاهدة أفضل، يرجى استخدام الإتجاه العامودي للجوال

172.19.2.111
Hapiness Meter